محمد محفوظ - 2015/11/14
مجلة الكلمة هي أحد الروافع الفكرية والثقافية للمشروع الإسلامي الحضاري .. لذلك فإن هذه المجلة ومنذ انطلاقتها الأولى ، لم تنخرط في مشروعات الفتنة بكل أشكالها في الأمة ، ولم تخضع لمقتضيات السلطان السياسي في أي بلد عربي أو مسلم ، وتمسكت بوحدة الأمة وحريتها وعزتها وكرامتها ، وتحملت في سبيل ذلك الكثير من الآلام والصعوبات .. فمشروع المجلة لم يكن فئويا أو طائفيا أو مناطقيا ، بل كان مشروعا إسلاميا ، تجاوز كل الإحن الطائفية واستوعب كل التنوعات الثقافية في الأمة وحارب كل العصبيات المقيتة التي تضعف الأمة ، وتدخلها في أتون الصراعات العبثية
علي المؤمن - 2015/11/02
ككل المنعطفات التاريخية الكبرى التي شهدتها مسيرة البشرية؛ منذ بدء الخليقة وحتى الآن؛ بقيت نهضة الإمام الحسين بن علي بن أبي طالب (ع ) إحدى أهم أحداث التاريخ الإسلامي؛ بل الإنساني عموماً. ولعل هذا الحدث يشكل ثاني اوثالث حدث مصيري بعد وفاة الرسول الأعظم محمد (ص)؛ لأنه أدخل تحولاً شاملاً في حاضر الأمة ومستقبلها، وعلى أكثر من صعيد؛ ما جعلها رمزاً ومفهوماً ومدرسة متكاملة.
محمد محفوظ - 2015/10/30
انطلاقا من أهمية تظهير التجارب التي تجسد الأفكار الحية في الأمة ,سنقترب في هذه الدراسة من تجربة دينية وسياسية واجتماعية مختلفة في ظروفها واليات عملها , ألا وهي تجربة الشهيد السيد محمد صادق الصدر رحمه الله تعالى (1943-1999م ) الذي استطاع في فترة زمنية وجيزة وفي ظل نظام الطاغوت في العراق من تطوير وتعزيز الحالة الدينية في المجتمع العراقي وربطها بآفاق الإصلاح والتغيير , بحيث تحول السيد الصدر وتياره ومدرسته إلى قوة فاعلة في المشهد العراقي .
إدارة التحرير - 2015/08/31
يَعرف العالم الإسلامي اليوم العديد من القضايا الجديدة التي تحتاج إلى بلورة خطاب ديني جديد، يعي مقتضياتها وانعكاساتها ودورها في الواقع الإسلامي، لأن لكل عصر ميزاته في إشكالياته وحلوله أيضا، ومتلقيه الذين يتسمون بطابع التغير تبعا لتغيرات العصر، ولا يصح علميا وعمليا استدعاء الحلول الماضية الجاهزة لمعالجة المستجدات الحاضرة دون إعمال فكر وتوجيه إصلاح، إذ أحيطت الإشكاليات المعاصرة بهالة من التنوع والتعقيد، التي لا يصلح معها استعارة جاهزيات الآخرين مع وجود إمكانيات الانتفاع من تلك الحلول على سبيل الاستئناس والمعرفة بالشيء.
محمد محفوظ - 2015/06/15
ثمة علاقة عميقة تربط بين مفهوم المواطنة ومفهوم العدالة السياسية في السلطة والمجتمع. حيث أن المواطنة تأخذ أبعادها الحقيقية في الفضاء الاجتماعي، حينما تتوفر العدالة السياسية وتزول عوامل التمييز والإقصاء والتهميش. فحينما تتوفر العدالة، يتعمق مفهوم المواطنة في نفوس وعقول أبناء المجتمع. أما إذا غابت العدالة السياسية، وساد الاستبداد السياسي، وبرزت مظاهر الإقصاء والتهميش، فإن مقولة المواطنة هنا تكون في جوهرها تمويها لهذا الواقع وخداعا لأبناء الوطن والمجتمع.
محمد محفوظ - 2015/06/14
حين التأمل في المشهد السياسي بكل مستوياته، نكتشف أن الصراعات والنزاعات الدائمة، لا تنشأ بسبب وجود الاختلاف والتنوع، وإنما تنشأ من العجز عن إقامة نسق مشترك يجمع الناس ضمن دوائر ارتضوها. والحوار بين الإنسان وأخيه الإنسان، من النوافذ الأساسية لصناعة المشتركات التي لا تنهض حياة اجتماعية سوية بدونها.
محمد محفوظ - 2015/06/14
الدول والمجتمعات القائمة في حيز جغرافي واحد ، أضحت اليوم من حقائق العصر الثابتة . فالأوطان اليوم حقيقة دستورية وقانونية ، والعلاقة بين أبناء ومكونات هذه الأوطان قائمة على حقوق وواجبات المواطنة ، بصرف النظر عن دين وقومية أبناء الوطن.
محمد محفوظ - 2015/06/13
يحتل مفهوم المواطنة موقعاً مركزياً في الفكر القانوني والدستوري المعاصر. إذ إن المواطنة، بما تشكل من شخصية اعتبارية لها حقوق وواجبات، وهي أحد الأعمدة الرئيسية للنظريات الدستورية والسياسية المعاصرة. إذ إن الفكر السياسي الحديث يعتمد في البناء القانوني للوطن على هذا المفهوم ويحدد له جملة من الإجراءات والاعتبارات.
د.عبدالجبار الرفاعي - 2015/06/12
أسلوبه في الحديث يجذبني، إذ كنت أنتبه لكل عبارة يقولها، وكل كلمة يتلفظها، وتهيمن على مشاعري تعبيرات وجهه المشبعة بالمعنى، وإيماءات جسده الروحية الموحية، وحركات يديه المسالمة. لا أتذكر ما يشي بعنف في صوته، أو فضاضة في كلماته، أو خشونة جسده. لم أكن أعلم عند مطالعة كتاباته قبل لقائي به أن صورته والهالة الروحية لشخصيته ستكون ملهمتي أيضاً.
محمد غمري - 2015/02/11
تشكل العلاقات الاجتماعية مكونا أساسيا في البعد الانطولوجي للذات الإنسانية، مكون يعمل إلى حد بعيد في تكوين شخصية الفرد من خلال ما تطرحه الجماعة من ثقافة بشكل عام، ثقافة تتحول في أحيان كثيرة إلى قوة سلطوية تمرر خطابها عبر الإيديولوجيا القاعدية التي تعبر عن مجموع التمثلات التي يخضع لها المجتمع، وتؤثر بشكل حاسم في الأنا..من هنا تنشأ تلك العلاقة الجدلية التي تتخذ سمة الصراع في أحوال كثيرة، صراع بين الأنا التي تعمل على التحرر من قبضة الجماعة من خلال التأسيس للفردانية المستقلة بذاتها والتي تريد أن تحيا وجودها وخصوصيتها، وجماعة تعمل على ضمان استمراريتها من خلال إدماج جميع الأفراد ضمن بنيتها، عبر سيرورات التنشئة الاجتماعية.
الدكتور أسعد السحمراني - 2015/02/10
إنّ الإعلام في أصله إخبار وإنباء من قبل إنسان يتّجه به إلى المحيطين به، وهذا الإنباء يتمظهر من خلال كلمات مركّبة في صياغة إنشائيّة، أو من خلال رموز وإشارات، وهذا الإعلام تحمل وجوه التعبير فيه أفكار المرسِل (بكسر السين) ومفاهيمه، أو مواقفه وآراءه، أو أنّها تترجم انفعالاته ومكنونات نفسه.
المحرر - 2015/02/05
يعدّ التراث من أهم المفاهيم والقضايا التي انشغل بها الفكر العربي الحديث والمعاصر منذ أواخر القرن التاسع عشر وبدايات القرن العشرين، وما يزال النقاش حول التراث مستمراً إلى يومنا هذا، من خلال طرح مفاهيمه ومصطلحاته الإجرائية..
محمد محفوظ - 2014/10/24
على المستوى الفكري و المعرفي لم تتوقف الدراسات و الأبحاث و المناقشات و الحوارات الفكرية و السياسية التي تناقش مسألة العلاقة بين الديني و المدني و بالعكس . إذ شكلت هذه المسألة هاجسا فكريا و معرفيا لدى العديد من المفكرين و المثقفين , كما شكلت هاجسا لدى أصحاب المشروعات الإسلامية ـ السياسية , لكونها تقدم إجابة أو إجابات وفق أدبياتها و أيدلوجيتها الحركية عن هذا السؤال المركزي و الحيوي في آن ..
زهير الخويلدي - 2014/08/18
ربما يسهل للبعض إطلاق تسمية "عصر الإرهاب" على هذه الحقبة من الزمن التاريخي مقابل تسميات أخرى أطلقت عليها مثل"عصر الأنترانت"أو" عصر العولمة "أو"عصر الاستنساخ"،فالإرهاب ليس حالة ظرفية آنية بقدر ما هو أحد أكبر مظاهر الوجود الإنساني انتشارا منذ مدة ليست بالقصيرة حيث يبرز أو يخفت تأثيره انطلاقا من وطأة الظروف وقسوة العوامل التي تغذيه.وقد يبدو من السهل جدا أن ندين الإرهاب وأن ننظم إلى طابور الموقعين على عرائض منددة به أو أن ننجز ونعد قوائم بالأعمال التخريبية التي يخلفها وان لفي تعدادها تفاهة تبعث على القرف والغثيان ولكن من أصعب الأمور أن نعرف الإرهاب ونحدد له مرجعا أخلاقيا وقانونيا وأن نفسر الأسباب والدواعي والمبررات التي تجعل المواجهات تندلع بين الفئات الاجتماعية والأديان والأعراق والأمم وهي غالبا ما تتخذ تلك الأشكال القاسية التي اعتاد الكلام السائد أن يقتصر على تسميتها "بالقوة الغاشمة" أو"العنف التدميري". كما أنه من العسر أن نعثر منذ الوهلة الأولى على الوسائل والخطط والمناهج القادرة على إيقاف حمى الإرهاب بالسيطرة عليه ومحاصرة تداعياتها الخطيرة.
حيدر الحكري - 2014/08/12
لقد منّ الله على البشرية بهذا المعلم النوراني الذي رسم لها طريق السعادة في الداريين واخرجها من ظلمات الظلم والاضطهاد والجهل إلى دولة العلم والإيخاء والفضيلة , فكانت بعثته ص المباركة اعلانا لولادة الأمة المحمدية والتي تأتي بعد عدة أمم سبقتها , قال تعالى ((وَلِكُلِّ أُمَّةٍ أَجَلٌ ۖ فَإِذَا جَاءَ أَجَلُهُمْ لَا يَسْتَأْخِرُونَ سَاعَةً ۖ وَلَا يَسْتَقْدِمُونَ)) الاعراف 34, فالقران يؤكد أن حركة التاريخ تتمثل بحركة وحضارات الأمم المتعاقبة , إذ أن المتمعن في السياق القرآني الذي يتحدث عن حركة التاريخ يجده يتحدث عن أمم متعاقبة وذلك وفقا للتغيرات الفكرية والنسج الاجتماعية والسياسية التي أفرزت نتاج حضاري يختلف من أمة لأخرى.
محمد أوالطّاهر - 2014/07/23
كان التجديد الفقهي مرحلة من مراحل إعادة قراءة التراث الإسلامي، إلا أننا نحتاج اليوم أكثر مما مضى إلى ولوج مرحلة التفكيك الفقهي بلغة دريدا، أي تفكيك الخطابات والنظم الفكرية، وإعادة النظر في تشكلها التاريخي، والوقوف على البؤر الأساسية المطمورة فيها والتي لا تزال تَحبل بإمكانات جديدة.
الدكتور أسعد السحمراني - 2014/07/21
يشكّل الحوار الركن الرئيس في التأسيس لمجتمع يتحقّق لنسيجه الاستقرار، لأنّ الحوار قاعدة التواصل، ولا اجتماع بشري بلا تواصل، والحوار تنجلي من خلاله الحقائق، وتتبيّن المواقف، والحوار يقرّب بين الأفهام والمفاهيم، وتوقّف الحوار أو انقطاعه يولّد الشحناء والفتن، وينفرط بتوقّف الحوار العقد الاجتماعي، وتفكّك عرى المجتمع من الأسرة إلى الأمّة.
الحسين حامد محمد حسين قريشى - 2014/07/15
الربيع العربي وهو في حقيقة الأمر تحول تاريخي مهم شهدته المنطقة العربية بدءًا بتونس ثم مصر وليبيا واليمن وسوريا منذ بداية العام 2011م ، وكان الغرب هو من أطلق مصطلح الربيع العربي على الأحداث التي جرت في المنطقة العربية بدءَاً بتونس بداية العام الماضي، حيث كانت صحيفة الاندبندنت البريطانية أول من استخدم هذا المصطلح.
عزالدين عناية - 2014/07/15
إن التعدّدية تخترق بعمق الضمائر، فمع وجود تحوّل للدّين في قلب الحداثة، هناك أيضا تحوّل يدفعنا باتجاه تتبّع أثر العلمنة على العقائد وعلى الممارسات الدّينية للأفراد.
الدكتورة نايلة أبي نادر - 2014/06/12
يشكّل كتاب "إنقاذ النزعة الانسانية في الدين" للدكتور عبد الجبار الرفاعي محطة مشرقة في ظلمة التعصّب والغوغائية والكراهية التي تكبّل العقل وترمي به في متاهات مضنية.لم يكتفِ المؤلّف بالاحتجاج على ما يُرتكب من عنف باسم الدين. كما لم يرُق له التوقف عند الدفاع عن الدين في وجه التيارات المادية والالحادية المتطرّفة. حطّ رحال قلمه عند الدفاع عن الدين ليحميه من الدين نفسه، من الفهم الخاطئ لمضمونه المشرق. حاول ان يشير الى مكامن الاشراق الانساني الراقي في التجربة الدينية، هذا الاشراق الذي يصدّ كل محاولة لالغاء الآخر، ويحرّم العنف، ولا يستعبد الانسان.المهمة انقاذية، والمبادرة جريئة، والخطاب ثوري انقلابي يستحق وقفة تحليل وتأمل.
محمد حسين الرفاعي - 2014/06/07
الحديث عن عبد الجبار الرفاعي، بوصفه مفكراً، ليس حديثاً وقولاً عن سيرة ذاتية ولا عن كتاب بعينه له، أو عن أحداث ووقائعَ في تاريخه الخاص؛ الحديث هو حديث عن أبحاثه العلميّة وعن نتاجه المعرفي - الفكري، في كليته. يتضمن الحديث عنه، معنى الحوار معه، والتفكير معه(لا تأييداً لما يقول، إنما فهم ما يقول، بالفهم).. الحديث هو، أولاً، مع مفكِّرٍ مُفَكَّراً به من قبلنا.
الحسين حامد محمد حسين قريشى - 2014/06/07
يقصد الباحث بمفهوم الأمن على أنَّه: مجموعة من الإجراءات التربوية داخل الجامعات المصرية التى تحقق السلامة والطمأنينة والحماية والحرية والتنمية البشرية فى المجتمع فى ضوء المبادئ والقيم التى يدين بها المجتمع المصرى، وبما يخدم ويحقق أهداف وغايات كل فرد من أفراد المجتمع.
جهاد البرق - 2014/05/19
الحركات والتنظيمات الإسلامية في طرابلس على تنوع مكوناتها وفصائلها تجذب منذمدة إهتمام الأوساط السياسية والإعلامية والبحثية، فهي من جهة تحتل واجهة المقاومة والتحرير تحت شعار الجهاد وهي من ناحية أخرى ذات برامج اضحت مرنة لا تعتبر المشاركة السياسية أمراً مهملاً لأن عدداً من تنظيماتها وحركاتها بات مشاركاً في السلطة التشريعية في لبنان من خلال ترشيح عدد من أعضائه للانتخابات النيابية كما سيرد دراسته في متن البحث، كما ان منها بات مشاركاً في السلطة التنفيذية من خلال الوزير، هذا بالإضافة إلى المشاركة في الانتخابات البلدية والاختيارية، وفي دائرة الاحتمال الكبير لهذه الحركات جهة المشاركة الدائبة.
زهير الخويلدي - 2014/05/13
من حيث المبدأ ينبغي أن يقوم حوار بين الثقافات وتفاعل بين الشعوب وتسامح بين الأديان والتقاء بين المجتمعات وترجمة ونقل بين اللغات من أجل بناء مشترك انساني كوني قيمي ولكن من حيث الواقع وبكل أسف ثمة تصادما بين الدول وسوء تفاهم بين الخصوصيات وحروب ونزاعات بين الجماعات الكبرى في كافة أرجاء المعمورة ولعل العلاقة بين الغرب والإسلام لم تشذ عن هذه القاعدة حيث لم تبارح الأزمة مكانها منذ تشكل هذه العلاقة بالرغم من تقاسم الانتماء الروحي والجغرافي للطرفين والتشارك والاحتكاك الطويل بينهما. ان مظاهر هذه الأزمة كانت في ما عرف بالانتشار الإسلامي أو الفتح والتي رد عليها الغرب بما يسمى الحروب الصليبية والاسترجاع والتي خفت حدتها مع الحداثة والتنوير وبروز الدولة الأمة لتعاود الظهور بشكل أكثر حدة مع الاستعمار السياسي والهيمنة العسكرية المباشرة في عصر الإمبراطوريات وحتى نيل بعض الدول لاستقلالها وتمتعها بحق تقرير مصيرها من الجانب الإسلامي و رغم تقيد الدول الغربية بمنظومة حقوقية إنسانية فانه لم ينه حالة الاحتقان والتشنج البادية على المعسكرين والتي تجلت في تبادل مشاعر الكراهية والحقد والاعتداء على الرموز الحضارية للطرفين وممارسة الإقصاء والتهميش.
سلمان عبدالأعلى - 2014/05/10
المرجعية الصالحة أو المرجعية الرشيدة -كما يحلو للبعض تسميتها- هي المشروع الذي رسمه السيد الشهيد محمد باقر الصدر لتصحيح مسار المرجعية الدينية وإخراجها من إطارها التقليدي المعروف، حيث وضع السيد الصدر من أجل ذلك خطة عمل واضحةً ومتكاملة، تهدف لمعالجة الإشكاليات وتجاوز نقاط الضعف والقصور التي تعاني منها هذه المرجعيات؛ لتجعلها قادرة على القيام بالأدوار والمسؤوليات الملقاة على عاتقها بكفاءة وفعالية، وذلك وفق رؤية واضحة وأهداف محددة وآليات عمل منظمة.
جهاد البرق - 2014/05/05
إن كلمة سواء بيننا وبينكم هي الأرضية المشتركة لاجتماع الحوار بين الأديان في المستقبل فيما بيننا. حيث قدمت رسالة (كلمة سواء بيننا وبينكم) في عام 2010 من المسلمين إلى المسيحيين وقعها 138 من أبرز العلماء والمفكرين المسلمين وجواب المسيحيين إنما جسد الالتقاء بين الديانتين على مبادئ مشتركة ذكرت في نصوص الإنجيل والقرآن الكريم فحواها حب الله وحب الجار على قاعدة كلمة سواء بيننا وبينكم لتنبذ الكراهية والشقاق وتسعى للخير لما فيه مصلحة الجميع، وتقليل درجات الشرمخالعميقة في العلاقات بين المسلمين والمسيحيين لتضع على عاتق المخلصين من المسيحيين والمسلمين مجابهة المهام الشاقة والتحديات العظيمة وترسيخ السلام القائم على الديانتين الأقدم والأكبر في العالم.
د. نادر عمر عبدالعزيز - 2014/04/21
نشأ علم الكلام كعلم ظاهر أحادي الوظيفة و الهدف وهو إثبات العقائد الإيمانية و الرد على شبهات الملحدين و الزنادقة عبر عدة أطوار تاريخية بالأدلة النقلية تارة والعقلية تارة أخرى أو بمحاولة التوفيق بينهما , فمن إعتماد على العقل عند المعتزلة الى توفيق ما بين العقل و النقل عن الأشعرية و الماتريدية الى عدم التعدية لحرفية النص القرآني عند الحشوية و الفكر الخارجي ، هذا بالإضافة الى بعض من التفلسف في بعض الآراء الكلامية التي أخذت عن العلم الطبيعي لإثبات وجود الله التي كانت محل إعتراض عند بعض المذاهب و المدارس الكلامية و ذلك للإعتماد السافر على العقل و جعل النصوص الشرعية خاضعة للقوانين العقلية البرهانية المعصومة من الخطأ و الزلل ، و هو التيار الذي ساد بعد"إبن رشد و صدر الدين الشيرازي " ( ) ؛ إن هذا السجال الفكري مع مراعاة الأبعاد التاريخية جاء مع وجود وقائع و أسباب و أحداث ؛ مثل التأثر بالتراث اليوناني و الحضارات الشرقية و صراع سياسي ما بين سلاطين المعتزلة و أفراد الأشعرية في مشكلة "خلق القرآن" ؛ و العمل على وسطية تقوم على التقنين و التعميم و التوفيق ما بين النقل و العقل لفرض السيادة المذهبية الأشعرية بعد ذلك منذ عهد الخليفة المتوكل ليلقبوا أنفسهم " بأهل السنة و الجماعة " ؛ يتخلل ذللك خروج عن التفسير والتأويل و السير على سطحية ظواهر النصوص عند الخوارج و الحشوية لتحقيق أهداف ذاتيه وهذه الإختلافات الفكرية جاءت نتيجة تحقيق أيدولوجيات سياسية على الأغلب .
الشيخ محمد عباس دهيني - 2014/04/18
إنّه الفقيه والمتكلِّم والمحدِّث ذو المنهج الأخباريّ محمد بن أبي جمهور الأحسائي(838هـ ـ أوائل القرن العاشر الهجريّ)، وهو أحد رموز الحركة الأخباريّة في القرنَيْن التاسع والعاشر الهجريَّيْن. وقد ساهم(رحمه الله) في المسيرة العلميّة والثقافيّة للمذهب الشيعيّ الاثني عشري في أكثر من حقلٍ للعلم والمعرفة، تدريساً وتأليفاً، فخلَّف جملةً من الكتب، ومنها: كشف البراهين؛ عوالي اللآلئ؛ شرحٌ على الباب الحادي عشر، وهو آخرُ كتبه، وقد أتمَّه عام904هـ في مدينة النبيّ(ص).
الدكتور أسعد السحمراني - 2014/03/31
طغت على سطح المشهد الثقافي والإجتماعي في السنوات الأخيرة أفكار مشحونة بالغلو والتطرف، وممارسات إرهابية فيها الحدّ الأقصى من حالات استخدام العنف. فالأفكار التي جُنّدت لها أقلام، ومواقع تأهيل، وإعلام متنوع الأدوات والأساليب، يضاف إلى ذلك مبالغ ماليّة هائلة، هذه الأفكار إنّما هي أفكار تذهب إلى الأقصى في حدّ التعصب، وقد وصل قسم منها إلى مواقف تكفيريّة أعطى أصحابها -مع قصورهم الفكري- لأنفسهم محاكمة الآخر والحكم عليه، كأنّهم لم يقرأوا قول الله تعالى: ﴿فذكّر إنما أنت مذكّر * لست عليهم بمسيطر﴾ (سورة الغاشية، الآيتان 21، 22).
الشيخ عبدالله اليوسف - 2014/03/24
ويكفي مجلة الكلمة فخراً استمرارها لعشرين عاماً رغم قلة إمكانياتها، واستقلالها الاقتصادي، لكن قوة ما يطرح فيها من أفكار، وهمة وإرادة المشرفين عليها، ساهم في بلوغها لعقدين من الزمن لم تنقطع رغم حوادث الزمان، وطوارق الحدثان، وعلى أمل أن تحتفل بمرور مئة عام على صدورها، وأن تتحول إلى مؤسسة مكتملة البنيان بما يضمن استمرارها وبقاءها.
د.عبدالجبار الرفاعي - 2014/03/22
تناولنا في العدد الماضي من قضايا إسلامية معاصرة موضوع: "دعوة للخلاص من نسيان الإنسان في أدبيات الجماعات الإسلامية"[2]، وفي هذا العدد نتناول موضوع: " دعوة للخلاص من نسيان الذات في أدبيات الجماعات الإسلامية"؛ ولا نعني بـ "الذات" هنا؛ الذات المشتركة، أي الذات القومية، أو الذات الحضارية، أو ذات الأمة، أو ذات الجماعة، وانما نريد بها؛ "الأنا الحاصة"، و"الذات الفردية"، و"الهوية الشخصية"، التي هي قوام الحياة الباطنية للكائن البشري، فمن دونها يفتقد كل انسان ذاته، ويصير نسخة مكررة متطابقة مع نموذج محدد، مصاغ سلفاً، وتجري "نمذجة" الجميع في سياق صفات ذلك النموذج وسماته وخصائصه، وكأن الجميع يسكبون في قوالب متماثلة، تُلغى فيها اختلافاتهم وتمايزاتهم، وتُمحى البصمة الشخصية لكل منهم. هنا يتنازل الفرد عن ذاته، ولا يكون سوى بوق يتردد فيه صدى أصوات الآخرين، فيما يختفي صوته الخاص.
عادل اضريسي - 2014/02/09
وخطاب التطرف لم يكن يوما من الأيام صادرا من الأنبياء والمرسلين وأهل الإيمان، فالله عز وجل بعتهم للبيان والتوضيح و الهداية " وما على الرسول إلا البلاغ" و" قل إن العلم عند الله إنما أنا نذير مبين"، وعليه فالإنسان المؤمن ما عليه إلا محاورة الناس والعمل على هدايتهم بالموعظة الحسنة والكلام اللين الطيب "ولو كنت فضا غليظ القلب لانفضوا من حولك"، ولكن التطرف وخطاب القتل كان دائما لغة الكافرين والمشركين وقليلي الإيمان. ولا يسعني في هذا الصدد وأنا أتحدث عن حقيقة التطرف إلا أن أبرهن بكتاب الله، نفس الكتاب الذي يتهم بالتطرف والرجعية والظلامية والعنف، ليتضح أن المؤمن لم يكن يوما حامل رسالة متطرفة ، وأن الأنبياء لم يبعثوا يوما لقتل الناس وإنما لدعوتهم، وأن التطرف يصدر دائما من "الكافرين" الذين لم يسمحوا بأي صفة من الصفات لهؤلاء الأنبياء مع أتباعهم من ممارسة ما فرضه الله عليهم وبلغة المواثيق الدولية أقول "حقهم في العبادة وحريتهم في الاعتقاد".
إدريس هاني - 2014/02/01
يعتبر السيد شرف الدين الموسوي أحد فرسان المناظرة الكلامية الحديثة في العالم الإسلامي، بين مدرستين كبيرتين سبق ونعتهما بأنهما جدولين من نهر واحد[2]، مما جعله يبدو في عيون أبناء المدرسة الإمامية، بطلاً لا يلوى له ذراع وعبقريًّا لم يفر نظير له فريه، في الذود الكبير عن مقطوع عقائدها والاستدلال السديد على ما بدا شاذاً في نظر مخالفيها[3]. غير أن هذا جانب محدود من الفضاء الواسع الذي امتد إليه مشروع السيد شرف الدين، أو لنقل إن ذلك لم يكن يمثل سوى بعض من المقاصد.
الدكتور توفيق السيف - 2014/01/27
تناقش هذه الورقة ابرز تحولات الاسلام السياسي في المملكة العربية السعودية ، مع التركيز على جماعتين يعتقد الكاتب انهما الاكثر تاثيرا في العقدين الماضيين ، هما الاخوان المسلمون والسلفية الحركية "السرورية". ينطوي هذا التيار – منذ ظهوره - على تعارض داخلي. فقد وضعت بذرته في سياق مبادرة دفاعية ضد الحداثة واليسار برعاية حكومية. وهي مبادرة اسست لحراك ديني اهلي ، سوف يتحول الى دائرة مصالح متمايزة عن النظام السياسي والمؤسسة الدينية الرسمية. صعود التيار في ثمانينات القرن العشرين هو ثمرة لعلاقته العضوية مع الدولة ، وصراعه معها في التسعينات يكشف عن اندفاعه للتعبير بصورة اوضح عن مضمونه الاهلي.يعتقد الكاتب ان التيار الديني لم يستوعب ، او لم يستطع التكيف مع التحولات التي جرت في المجتمع السعودي منذ 1994 ، وتعاظمت بعد صدمة سبتمبر 2001 ، وادت الى تراجع "قلق الهوية" الذي كان العنصر المحوري في خطاب التيار ووسيط علاقته مع الجمهور.الميل المتعاظم بين الشبان السعوديين للتعبير عن ارائهم في المجال العام ، يكشف عن تغير فهمهم لذواتهم وادوارهم وعلاقتهم بالمحيط. وهو طريق يقود طبيعيا الى تعزيز الفردانية والشعور بالذات كفاعل سياسي مستقل وكشريك في صناعة المشهد السياسي ، خلافا لعرف اساسي في التيار الديني يدعو لترك هذه الامور لعلماء الدين.مع انحسار قلق الهوية ، والبروز المتعاظم لدور العامة ، وتوفر وسائل التواصل السريع ، تراجعت اهمية العامل "الحركي" في المجال العام. ويبدو ان اختلاط اولويات التيار الديني ، او ربما شيخوخة رموزه ، تدفعه للتورط في صراعات ضد مطالب شعبية ، هي تعبير عن التحول الاجتماعي الذي اشرنا اليه. ومن ابرز الامثلة على هذا المنحى موقفه المتصلب ضد حقوق النساء ، سيما حقهن في العمل.
حسن الاكحل - 2014/01/19
تأتي فكرة طرح الاندماج بين مكونين نقابيين أساسيين داخل قطاع الثقافة في سياق تجديد الوعي النقابي وتمكين الفاعل الاجتماعي من بلورة إستراتيجية متجددة في قراءته للشأن الثقافي الذي شكل دوما صلب النقاش القاعدي الذي طرحناه واستحضرناه في مختلف بياناتنا وأيامنا الدراسية.
الدكتور السيد طالب الرفاعي - 2014/01/08
الحديث في شهادتي بحق هذا المفكر الإنسان، بكل ما تعنيه كلمتا مفكر و إنسان، لابد أن تشير إلى هذا المعنى بوضوح، وهذا ما أحاول تقديمه في هذه الشهادة المقتضبة، وقبل شروعي في تقديمها أقول إن هناك مشتركات بين كاتب هذه السطور، وبين من قيلت في حقه:
محمد محفوظ - 2014/01/07
هذه الدراسة تتناول بعض عناوين التعدد والتنوع المتوفرة في الساحة العربية والإسلامية، وتبين أن مفهوم الوحدة الإسلامية، لا يقصي هذه الحقائق ولا يحاربها في وجودها و آفاقها الطبيعية . وإنما هو يثريها بمضامين حضارية وآفاق عالمية . فلا وحدة فعلية وصلبة بلا تنوع يثريها، ولا تنوع فعال وبناء بلا ناظم الوحدة . فالدين الإسلامي كما طالب بالوحدة واعتبرها من أهدافه العليا، كذلك حافظ على حالات التنوع والتعدد الطبيعية المتوفرة في مجاله العربي والإسلامي . وأهم ما قام به في هذا الإطار، هو غرس مضامين إسلامية في هذه الحالات، بحيث تكون منسجمة والسياق الحضاري العام للفضاء العربي والإسلامي.
د.عبدالجبار الرفاعي - 2013/12/11
ربما لا توجد مجتمعات بشرية مسكونة بهاجس التراث كالمجتمعات الاسلامية، فهي تعيش حنينا الى الماضي لا حدود له، وتخلع عليه ما يحلو لها من المعاني والصور المثالية، وتتعاطى معه باعتباره ناجزا ومكتملا وفريدا، وتحشد كل احلامها وأمانيها وتطلعاتها في استرداده كما هو، بنحو أمسى ذلك التراث قيدا يكبل حاضرها ويلغي مستقبلها، ذلك انها تسعى لأن يصير زمانها زمانا تكراريا، لا ينتهي الاّ من حيث بدأ، ولا يبدأ الاّ من حيث انتهى.
الدكتور أحمد محمد اللويمي - 2013/12/05
ما هي مقومات الوعي الذي يمتلكها الاحسائي اليوم ليصنع واقعه المزدحم و الضاغط؟ و ماهي الامكانات التي سخرها و تلك التي استنفذها لاخراج هذا الادراك بالذات (الوعي) الى عالم الواقع (الحراك). ما نحاول معالجته في هذه الدراسة هو استعراض دفتي صناعة الواقع (الوعي) و (الحراك) و تحديد الافق الذي تتحرك فيه الاحساء في صناعة واقعها و الاخذ به نحو مستقبل واعد. و سوف يتطلب قبل البلوغ لهذه المعالجة التطرق للمصطلحات الاساسية لهذة الدراسة و علاقتهما و النظر الى ما يفضي كل منهما في صناعة الواقع الثقافي.
د.عبدالجبار الرفاعي - 2013/10/03
أن يقدم شخص شهادة عن نفسه فإنها بالضرورة تكون متحيزة، فما من كائن الاّ وهو عاشق لنفسه، لذلك ينزع كل منا لتنزيه الذات، ويعمل على رسم صورة زاهية مشرقة لها، من أجل أن ترمقه العيون بكثافة، ويُحدث ضجيجا من حوله يشبع غروره ونرجسيته
محمد محفوظ - 2013/09/15
لا شك في أن الظاهرة الإسلامية الحديثة (جماعات وتيارات، شخصيات ومؤسسات) أضحت من الحقائق الثابتة في المشهد السياسي والثقافي والاجتماعي في المنطقة العربية، بحيث من الصعوبة تجاوز هذه الحقيقة أو التغافل عن مقتضياتها ومتطلباتها.. بل إننا نستطيع القول: إن المنطقة العربية دخلت في الكثير من المآزق والتوترات بفعل عملية الإقصاء والنبذ الذي تعرَّضت إليه هذه التيارات، مما وسَّع الفجوة بين المؤسسة الرسمية والمجتمع وفعالياته السياسية والمدنية..
إدارة التحرير - 1999/11/30
تركزت جهود الأنظمة المختلفة على محاولة دمج الدين في الدولة في أكبر عملية مصادرة للدين تتم في التاريخ الإسلامي
زكي الميلاد - 2013/07/14
حافظت فكرة التقريب على بقائها وثباتها، وظلَّت تتجدد وتتطور بصور وأنماط من التجليات المتعددة في أزمنة وأمكنة مختلفة،
إدريس هاني - 2013/07/11
ليته كان في وسعنا الإطناب في سيرة هذا العظيم والإلمام بحدود هذا البحر الذي يبدو عند الغوص في أعماقه بعيد الشطآن. لكن هيهات أن يبلغ الباحث مراده في الإحاطة بمفردة يسيرة من جملة مفردات تجري لمستقرّ لها في هذا الفلك البهائيّ الدّوّار. إنّه بهاء الدّين كما سارت بكنيته الركبان. حيث وافقت جلال نبوغه المحيّر لمن كتبوا عن سيرته المقرونة عند أهل التراجم بأسرار، تفرّد بها في السلوك والعرفان
محمد دكير - 2013/06/13
كان للتحدي الحضاري الغربي على المستويين العسكري والعلمي بشكل عام أثره في إجاد ردات فعل عربية واسلامية، كان من نتائجها انبلاج فجر النهضة العربية والإسلامية. هذه النهضة التي شملت مختلف الميادين الفكرية والواقعية. ومن ثم انطلق المفكرون والأصلاحيون المسلمون، خصوصاً مع بروز عامل خطير، تمثل في مجموعة من التحديات، وضعت أساس هوية الأمة في قفص الإتهام، حيث ظهرت عدة انتقادات تتهم الدين الإسلامي بكونه أحد أسباب التخلف الحضاري، وتدعو الشعوب العربية والإسلامية للتحرر منه، وقطع الصلة مع قيمه ومثله.
إدارة التحرير - 2013/06/10
نشأ مفهوم الإستراتيجية عندما أصبحت الحرب ظاهرة حتمية في حياة الأمم ، عن طريق المعارك و التجارب العسكرية خلال السنوات الطويلة من عمر البشرية.
إدارة التحرير - 2013/04/06
السّؤال الذي يطرح نفسه هنا بإلحاح هو : إن كان الحديث يصبّ أساسا في محاولة كشف نوعية العلاقة القائمة بين الفاعل الديني والفاعل السياسي .. أفلا ينطوي ذلك بلا شك على مفهوم ارتكازي للدين ومفهوم آخر للسياسة في عالم التصور لدى أنصار "العلمنة" أفضى بشكل موضوعي في عالم التصديق إلى إثبات نسبة بين الأمرين أو نفيها ؟! ..
إدارة التحرير - 2013/04/05
قبل أن نتناول بالدراسة والتحليل طبيعة العلاقة ببن التنشئة الاجتماعية والتسامح، لا بد من تحديد مفهوم كل منهما.تستعصي محاولات تعريف التنشئة الاجتماعية على الحصر، وتتباين بتباين النظريات المطروحة في هذا الميدان. وتنطلق تعريفات التنشئة الاجتماعية من مبدأ مشترك يتمثل في عملية دمج ثقافة الأفراد في المجتمع ودمج الأفراد في ثقافة المجتمع. وتتباين هذه التعريفات عندما يتعلق الأمر بعمليات التنشئة الاجتماعية ومراحلها ووظائفها.
جعفر الشايب - 2013/03/01
إن مسألة التعددية المذهبية في المملكة العربية السعودية مسألة مطروحة منذ تأسيس الدولة.
إدارة التحرير - 2013/02/07
أين نضع المشتغلين بالفلسفة في خضم ما حدث ويحدث في بلداننا العربية من تغيير؟ يمكن هاهنا العودة إلى ما قاله نجيب محفوظ في روايته (ثرثرة فوق النيل) من كون الثورة يخطط لها الدهاة وينجزها الشجعان ويغنمها الجبناء، وإذا كان العنصر الثاني من المقولة ينطبق على الثورات العربية وخاصة الشجاعة التي تحلَّى بها الشباب والإرادة الصلبة التي تسلَّح بها الشعب في التعامل مع التطورات في تونس وفي مصر وفي غيرهما، فإن العنصر الأول الخاص بالتخطيط والدهاء غير مؤكد ما إذا كان للمشتغلين بالفلسفة قسط فيه، لأنها كانت ثورات مفاجئة ولم يتوقعها أحد، أما بالنسبة للقسم الثالث فإننا لا نتمنى للفلاسفة أن يكون لهم حظ فيه.
الدكتور توفيق السيف - 2012/12/26
يتردد في طيات هذا الكتاب ربط بين الحرية والحق او اعتبار الحرية حقا للانسان. وقد ناقش الفصل السابق مفهوم الحرية ، ويبسط هذا الفصل مفهوم الحق بدءا بتحديد المعنى المقصود، والاشكالات الواردة عليه ، ثم يشير الى مصادرالحق مع التركيز على الفطرة كمصدر لشريحة من الحقوق الاساسية التي اطلقناعليها اسم طبيعية او فطرية واعتبرناها لازما لانسانية الانسان.
محمد السالك محمد فال - 2012/12/26
تهدف هذه الدراسة إلى إبراز الدور الهام الذي لعبيته المرأة المسلمة في إثراء المعرفة الإسلامية بشكل عام وتفسير القرآن الكريم بشكل خاص.
محمد محفوظ - 2012/11/16
نص المحاضرة التي ألقيت في دار الإمام الحسين للبحوث والدراسات بسيهات ليلة الرابع من محرم لعام 1429
إدارة التحرير - 2012/11/06
لاشك أن النقد عامة وسيلة توجيهية، وعمل إعلاني (مع) أو (ضد) وربما بينهما، ولكنه لايفصح عن كنهه بوضوح، إنما يزعم الموضوعية
نعيمة سمينة - 2012/08/17
ماجستير في العلوم السياسية والعلاقات الدولية باحثة في شؤون المرأة الجمهورية الجزائرية
محمد محفوظ - 2012/08/06
عديدة هي النزعات الأيدلوجية والاجتماعية ، التي برزت في فضاء العالم والإنسانية ، وتستهدف تقليص مساحة ودور الدين في الحياة العامة للإنسان الفرد والجماعة .
محمد محفوظ - 2012/08/03
الوحدة بين العرب والمسلمين غاية من أسمى الغايات ، وهي جسر القوة والمجد .. ولكن ما السبيل إليها ؟ وكيف يمكننا أن نحققها وننجز مفرداتها المتعددة في واقعنا الخارجي ..
محمد محفوظ - 2012/07/31
من الطبيعي القول : أن تاريخ العلاقة بين أهل الأديان ، عبر حقب التاريخ المديدة ، يشكل بشكل أو بآخر عبئا حقيقيا على راهن العلاقة وآفاقها المستقبلية .
زكي الميلاد - 2012/07/30
يعتبر السيد موسى الصدر من المصلحين الذين كانت تحركهم نزعة الإصلاح بوعي شديد، وهي النزعة التي اصطبغت بها تحركاته ونشاطاته الثقافية والاجتماعية والسياسية. وكان متحفزاً لهذا الدور الإصلاحي، وساعياً إلى تقمصه، ومتطلعاً من ورائه إلى إحداث تغيير ونهضة وتقدم في الأمة.
السيد هاني فحص - 2012/07/27
الكلام في التقريب بين المذاهب الاسلامية ، أو بين أهلها ، بين المسلمين ، وأحياناً بين أهل المذهب الواحد عندما يفرق بينهم أمر آخر
محمد محفوظ - 2012/07/22
لا يمكن أن نفصل ظاهرة تعدد المدارس الاجتهادية والفقهية في تجربتنا التاريخية عن قيم الحوار والاعتراف بالآخر وجودا ورأيا , وتوفر المناخ الاجتماعي المؤاتي للاجتهاد بعيدا عن ضغوطات السياسة أو مسبقات التاريخ .
إدارة التحرير - 2012/07/15
الورقة تتلمس بعض الجهود التي بُذلت في سبيل تحديث أبنية الفكر الإسلامي المعاصر سواء في بعده السياسي والاجتماعي أو الثقافي والفكري
إدارة التحرير - 2012/07/03
في العقود الثلاثة الأخيرة اكتسب الجدل المتعلق بتشكيل الدولة في المحيط الإسلامي أهمية كبرى عند الإسلاميين قبل كل شئ، ثم انسحب البحث إلى جميع التشكيلات والانتماءات فأصبح على رأس اهتمامات حتى من يصف نفسه بالحداثي بل والعلماني
محمد محفوظ - 2012/06/03
على ضوء تطورات الربيع العربي , وفوز الاسلاميين في الانتخابات التشريعية التي جرت في كل من تونس ومصر , وصعود الحركات الاسلامية وبروز خطابهم وشخصياتهم , كل هذه التحولات النوعية المتسارعة , تثير الكثير من الاسئلة وعلامات الاستفهام , التي تطال جوهر حركة الربيع العربي
محمد محفوظ - 2012/05/28
يعتبر موضوع الجهاد في الإسلام، من الموضوعات الهامة والحيوية والتي تتطلب وضوحا وتجلية. وذلك لسعي بعض الأطراف والقوى والأقلام إلى تشويه هذا المبدأ المقدس، وجعلته مسوغا للعنف والقتل وتشريع استخدام القوة العارية.. ولعل من القضايا الأساسية، التي ساهمت في تشويه مفهوم الجهاد في المنظور الإسلامي، وتزايد الالتباسات المحيطة به، هو من جراء تداعيات الواقع والتباساته والتي انعكست على نظرتنا ومفهومنا للجهاد. فليس كل عنف جهادا، وليس كل تشدد إسلاما حتى لو تجلبب بجلباب الإسلام.
إدارة التحرير - 2012/05/20
في الحديث عن الطائفية المقيمة في لبنان وبلاد العرب والمسلمين ، وعن الدولة التي غابت طويلاً وفرّغت كل معانيها ووظائفها للسلطة والسلاطين الذين لم يجدوا مانعاً حقيقياً يمنعهم من اتخاذ المال العام نَهَباً والمواطنين تبعاً حتى عزت الحرية فعزّ الخبز أو عزّ الخبز فعزت الحرية
محمد محفوظ - 2012/04/27
إنّ العالم العربي بكلّ دوله وشعوبه، بحاجة أن يخطو خطوات عمليّة وحقيقيّة في مشروع الإصلاح. وذلك من أجل إنهاء الاحتقانات والتوتّرات الداخلية، وحتى يتمكّن هذا الفضاء السياسي من امتلاك القدرة الحقيقية على مجابهة تحدّيات الخارج ومشروعاته ومبادراته.
المحرر - 2012/03/17
في واقع الأمر، لم أكن إلى وقت قريب أتصور أن يقف أحد منا ليدافع، وليس ليجلي حقيقة الإسلام عقيدة تميزت منذ هبوط الوحي بها، بالتسامح والعدالة ومراعاة الحقوق الإنسانية للبشرية جمعاء. نعلم أن الكثير من الأوضاع قد تبدلت، خاصة بعد أحداث سبتمبر/ أيلول المروعة، وأصبح قدرنا أن نتصدى لهجمة لا تستهدفنا فقط كمسلمين وإنما جاوزت حدود المنطق بالتطاول على الإسلام كدين سماوي أنزله الله سبحانه على خاتم النبيين والمرسلين، وأصبحنا نتلقى بشكل يومي سيلاً من المعلومات المغلوطة، ونواجه استخداماً بات شبه دائم، للكثير من المصطلحات الملتبسة.
محمد محفوظ - 2012/02/23
تطوير البيئة الحاضنة والضامنة لحقوق الإنسان في مجتمعات الخليج العربي ، مرهونة بقدرة هذه المجتمعات على تطوير أنظمتها السياسية وتوسيع دائرة المشاركة الشعبية في الشأن السياسي والوطني .. وإنه لا يمكن أن تتطور البيئة والحقائق والوقائع المحترمة لحقوق الإنسان على المستويين القيمي والمؤسسي
محمد محفوظ - 2012/02/17
فالدولة ضرورة من ضرورات الاجتماع الإنساني ، إذ تتحمل مسؤوليات ومهام كبرى في مسيرة المجتمع ، ولكن الإسلام لم يحدد شكلا خاصا للدولة .. ولعل في إشارة الإمام علي ابن أبي طالب إلى أنه ( لا بد للناس من أمير برأ وفاجر ) تأكيد على هذه الحقيقة التاريخية والإنسانية
محمد محفوظ - 2012/02/08
تعيش منطقة الخليج العربي اليوم ، الكثير من التحديات والصعوبات ، والتي تؤثر في راهن الخليج ومستقبله . ولا ريب أن البحث عن الصيغ المناسبة للتعامل مع هذه التحديات والصعوبات ، سيمكن المجال الخليجي من الخروج من هذه المحن بأقل خسائر ممكنة . ولعل من
أحمد شهاب - 2012/01/23
تسعى هذه المشاركة إلى تتبع مسارات الإصلاح في دول الخليج والتي تتضمن أغلب المطالبات الإصلاحية لأبناء المنطقة، في محاولة للإجابة على التساؤل الدائم: هل منظومة المجلس أمام تحدي الإصلاح ام التغيير؟ وهل دول الخليج أمام ربيع قادم مماثل للربيع العربي؟
محمد محفوظ - 2012/01/15
تعتبر النزعة إلى الحرية والانعتاق من القيود والأغلال لدى الإنسان, من النزعات الأصيلة والعميقة في وجوده الطويل. إذ لاتخلو مرحلة من مراحل حياته من البوح والتعبير المباشر وغير المباشر عنها, سواء لتحقيق هذه النزعة في الواقع الخارجي, أو للدفاع عنها من مخاطر داخلية أو خارجية تهدد هذه النزعة في وجودها وآفاقها
محمد محفوظ - 2011/12/21
تتكون منطقة الخليج العربي من (6 ) دول وكلها أعضاء في المؤسسات الإقليمية والقومية والدولية ، ومنذ بداية عقد الثمانيات من القرن الماضي ، شكلت هذه الدول مجلسا يضمها لتطوير علاقاتها البينية وصياغة سياسات دفاعية وخارجية مشتركة ، وأضحت هذه المؤسسة ( مجلس التعاون الخليجي ) من المؤسسات الشاخصة على المستويين الإقليمي والدولي .
محمد محفوظ - 2011/09/26
الإمام السيد موسى الصدر، هو من الشخصيات الإسلامية البارزة، التي جمعت بين العلم والعمل، وبين الفكر والحركة، وبين الدعوة والجهاد. لذلك فحريٌّ بنا أن نتوقف أمام هذه الشخصية المتميزة، ونتعرف على تجربتها الثرية وأفكارها النيرة وجهادها الشامل.
محمد محفوظ - 2011/09/08
كل الرسالات السماوية تشترك في الدعوة إلى العدالة وسيادة قيمها ومتطلباتها في الواقع الإنساني . قال تعالى [ شرع لكم من الدين ما وصى به نوحا والذي أحوينا إليك وما وصينا به إبراهيم وموسى وعيسى أن أقيموا الدين ولا تتفرقوا فيه كبر على المشركين ما تدعوهم إليه الله يجتبي إليه من يشاء ويهدي إليه من ينيب
محمد محفوظ - 2011/08/21
ثمة مسائل وقضايا شائكة وحيوية في آن ، تثيرها التطورات الإقليمية والدولية اليوم .. حيث مستويات التفتيت ودرجات التشظي . حيث الكيانات السياسية الكبيرة وما تسمى بالإمبراطوريات ، التي قامت بالقوة واستمرت بالقهر والغصب والإرهاب . هذه الكيانات والتي تمتلك ترسانات عسكرية ضخمة بدأت بالتلاشي . حيث استيقظت كل الوطنيات والاثنيات والقوميات المقموعة خلال السنين المنصرمة وبدأت تبحث عن ذاتها وكيانها وخصوصياتها .
إدارة التحرير - 2011/06/21
من سمات هذا المثقف انطلاقه من بيئته ليكون نموذجاً منها وفيها متكامل الهوية متوازن التوجه بين الأصالة والتجديد ، دون أن يكون هذا المفهوم حكراً على فئات معينة أو أشخاص معينين ، فالثقافة ترتدي ثوب الشمولية لتعم كافة المجتمع ابتداءً بعالم الدين وانتهاءً بأصغر فرد فيها ، ولذا فالفكرة الخاطئة وليدة الجهل بالثقافة عن أنها بديل عن أمر آخر هي مجرد وهم و حيثُ أن الثقافة التي لا تُستمد من بيئتها هي صورة مُموّهة
محمد محفوظ - 2011/06/02
فنصوصنا الدينية تحثنا على الالتزام بحقوق الإنسان وصيانة كرامته وتلبية حاجاته. ولكن في المقابل هناك الحياة الواقعية المليئة على مختلف المستويات بأشكال تجاوز وانتهاك حقوق الإنسان. ولا يمكن ردم هذه الفجوة وتوحيد الواقع مع المثال على هذا الصعيد إلا بتطوير خطابنا الديني وإبراز مضمونه الإنساني والحضاري.
محمد محفوظ - 2011/01/10
في ظل التطورات والتحديات الراهنة والمطروحة بإلحاح على العالمين العربي والإسلامي، يبدو الحديث حول الوحدة الداخلية للعرب والمسلمين في المستويات والمجالات المختلفة من موجبات المرحلة وضرورات الراهن. وذلك لكي تساهم حقائق الوحدة ومضامينها المعرفية والحضارية في توجيه حركة الراهن وصولاً ‏إلى المشاركة في صياغة مستقبل الأمة والوطن.
إدريس هاني - 2010/12/07
يتعلق الحديث هنا بمشروع فكري اختطه علم من أعلام الفكر العربي رحل عنّا بشكل فاجأ الجميع بمن فيهم ذوي القربى. إنه المفكر المغربي محمد عابد الجابري الذي قرن اسمه طيلة ثلاثة عقود بأعمال ارتقت إلى الروائع الكلاسيكية في الفكر العربي منذ (نحن والتراث) حتى نقد العقل العربي بأجزائه الأربعة بدءاً من تكوين العقل العربي وانتهاء بالنظام الأخلاقي العربي.
محمد محفوظ - 2010/11/27
من الثابت تاريخياً أن الدولة الإسلامية قد انحرفت مبكراً في التاريخ الاسلامي. وعلى ضوء ذلك هناك معادلة غير محلولة، لدى الكثيرين، وهي كيف يمكن التوفيق بين هذا الانحراف المبكر، وابتعاد الدولة عن قيم الشورى والحرية في علاقة الحاكم بالمحكوم، وبين ازدهار الحضارة الإسلامية واتساع رقعتها الجغرافية والشعبية..
محمد محفوظ - 2010/11/03
لعلنا لا نأت بجديد , حين القول أن الدين الإسلامي هو دين الحرية واحترام العقل ومنجزاته . ووجود وقائع وحقائق في تجربة وحياة المسلمين مضادة أو مناقضة لهذه البديهية ,لا يعني خلو الإسلام من تلك القيم والمبادئ التي تعلي من شأن الحوار والحرية والتسامح ونبذ التقليد الأعمى بكل صنوفه وأشكاله .
محمد محفوظ - 2010/07/19
لا شك أن الدين الإسلامي، شكل قفزة نوعية ومهمة في التاريخ الإنساني، بما قدمه هذا الدين العزيز من نظم وتشريعات، تكفل حرية الإنسان الفردية والاجتماعية، وتسعى نحو تحقيق السعادة للإنسان في هذه الحياة. وتبدأ هذه النظم والتشريعات ببيان أن الله سبحانه وتعالى، قد أوكل للإنسان خلافته في هذه الأرض بعد تكريمه إياه، وتفضيله على الملائكة، قال تعالى {وإذ قال ربك للملائكة إني جاعل في الأرض خليفة قالوا أتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء ونحن نسبح بحمدك ونقدس لك قال إني اعلم ما لا تعلمون}(1)
حسن آل حمادة - 2010/07/14
تحاول هذه الورقة تركيز الضوء على موضوع الشباب والتحديات المعاصرة، باعتبار أن «الشباب هم فئة من البشر لهم تكوينهم البيولوجي والسيكولوجي المختلف عن تكوين الشرائح العمرية الأخرى، ولهم أوضاعهم الاجتماعية ومواقفهم المختلفة عن نظائرها عند الشرائح العمرية الأخرى. الأمر الذي يدفع إلى ظهور مجموعة من القيم أو المعايير التي تتوافق مع احتياجات هذه الشريحة، إضافة إلى قدرتها على توجيه سلوكيات الشباب في مختلف مجالات الواقع الاجتماعي(1)» . ونأمل أن نوفّق في محاولتنا هذه لإثارة بعض النقاط المهمّة على هذا الصعيد.
الدكتور احميده النيفر - 2010/07/12
يورد د. محمد أحمد خلف الله في مبحث له عن (العدل) نشرته الموسوعة الفلسفية العربية(1) ما يفيد أن هذه المادة ظلت في استعمالها القرآني ثم في ما أثبته المفسرون قريبة من معناها اللغوي الذي يدل على المساواة. ما حض عليه الإسلام من قيمة العدل، استقر، حسب (خلف الله)، على الدلالة المعهودة فلم ينضف إلى معنى المماثلة بُعدٌ آخر مختلف عمّا استُمِد من الحياة البدوية، حياة الضعن حيث كانت الأمتعة تُقسَم عند الترحّل لتكون متساوية على جنبي البعير(2). ما انضاف بعد قرون من أبعاد جديدة في استعمال هذه القيمة في أكثر من موضع لم يمكّن رجال الفكر من وضع تعريف للعدل أشد وضوحا وأجمع دلالة. لقد استقرت عمومية هذا اللفظ لدى المفسرين والمفكرين لكون الاستعمال القرآني للعدل كان عامّا باستثناء موضعين اثنين لا يغيّران جوهريا وجهة المفهوم: سياق الأمانات والفصل بين المتنازعين وسياق الحياة الزوجية.
محمد محفوظ - 2010/06/13
أصبحت مسألة التراث والموروث الثقافي، موضة كل المنتديات واللقاء ات الفكرية والكتابات الثقافية فكثيرة جداً الكتب والمطبوعات التي تصدر والندوات واللقاء ات التي تعقد في مختلف أنحاء العالم لتدارس هذه المسألة والقضية، وتسعى هذه الكتابات والندوات إلى تحديد نوعية العلاقة التي يجب أن تربط الأمة بماضيها وموروثها الثقافي.
زكي الميلاد - 2010/06/07
في أغلب المنظومات الثقافية، القديمة والحديثة والمعاصرة، هناك بعض المفاهيم التي يمكن أن نصطلح عليها بالمفاهيم القلقة، وهي التي تتصف بطابع إشكالي، حيث تتعدد حولها الاجتهادات، ووجهات النظر بصورة مختلفة، وأحياناً متناقضة.
سيد كامل الهاشمي - 2010/05/19
في هذه المقالة نتعرض للدور المهم والأساسي الذي أراد الإمام علي بن أبي طالب (ع) أن يسهم من خلاله في بناء وتأصيل منظومة الحقوق الإنسانية، وأهمية هذا الدور تكمن بشكل خاص في اشتغاله ضمن محورين:-
م. فايز السويطي - 2010/05/19
د.فهد إبراهيم الحبيب - 2010/05/19
محمد محفوظ - 2010/05/19
يرافق التحولات الكبرى التي تجري في العالم،‏ وعلى مختلف الصعد والمستويات، الكثير من التساؤلات والاستفسارات، وقد أغرت هذه التحولات الجميع بممارسة السؤال والتساؤل، ومواجهة اليقينيات المختلفة بالمزيد من أسئلة الشك والنقد والتقويم. فالعالم اليوم يمتلئ باليقينيات على مختلف الصعد، كما يمتلئ بأسئلة الشك على مختلف المستويات. لذلك لا يمكن أن تموت الأسئلة في عالم يموج بالمتناقضات والتعقيد، فكل شيء في هذا العالم المعاصر، يؤسس على الدوام للأسئلة،‏ويستدعي الإثارة والبحث
الشيخ فوزي السيف - 2010/05/19
يندر أن يخلو مجتمع من المجتمعات الحديثة من وجود تنوعات، ( عرقية كالزنوج وذوي الأصول الصينية في أمريكا - وقومية كالأكراد والأمازيغ والبربر في البلاد العربية - ودينية كالمسيحيين واليهود في المجتمعات الإسلامية، والمسلمين في البلاد الأوربية - ومذهبية كالتشيع في بعض البلاد والتسنن في بعضها الآخر ...).
محمد محفوظ - 2010/05/17
ثمة مسائل وقضايا شائكة وحيوية في آن، تثيرها التطورات الإقليمية والدولية اليوم.. حيث مستويات التفتيت ودرجات التشظي. حيث الكيانات السياسية الكبيرة وما تسمى بالإمبراطوريات، التي قامت بالقوة واستمرت بالقهر والغصب والإرهاب. هذه الكيانات والتي تمتلك ترسانات عسكرية ضخمة بدأت بالتلاشي. حيث استيقظت كل الوطنيات والاثنيات والقوميات المقموعة خلال السنين المنصرمة وبدأت تبحث عن ذاتها وكيانها وخصوصياتها.