محمد محفوظ - 2015/12/14
يبدو أن المشهد السياسي والحضاري في المجالين العربي والإسلامي, أصبح أكثر إثارة للسؤال, ولعل سيرورته التاريخية وتنوع مكوناته وتوجهاته ورهاناته وإحباطاته كلها عناوين تزيد من عمق الحاجة إلى إثارة السؤال, ومعرفة إلى أين تتجه المجتمعات العربية والإسلامية في مسيرتها,‏وهل واقعنا المجتمعي يمتلك القدرة على اجتراح سبل الإنطلاق والخروج من مآزق التاريخ والراهن أم لا.
المحرر - 2015/12/14
عندما نتأمل في النماذج والملامح التي تجلّى فيها الخطاب الإسلامي الحديث والمعاصر،‏منذ صيحات السيد جمال الدين الأفغاني،‏ومروراً بنداءات المفكرين والحركيين والجماعات الإسلامية، وانتهاءً بكل صوت لأي داعية ومصلح نشط على الصعيد السياسي أو الفكري أو الاجتماعي، نجد أن الطابع الذي طغى على تلك النماذج كان طابعاً ‏يرمي في حقيقته إلى التجديد والإصلاح..
زكي الميلاد - 2015/12/14
في العقد الأخير من القرن العشرين، أخذ موضوع المرأة يتحرك بوتيرة متسارعة وملفتة للنظر في المجتمعات العربية والإسلامية. وكأن وعياً جديداً ظهر في التشكل حول موضوع المرأة، الوعي الذي كان محرضاً على دعوات إعادة النظر في إصلاح قضايا المرأة..
المحرر - 2015/11/08
يتناول هذا البحث مسألتين: أولاهما، مفهوم التهافت للوقوف على المدلولات التي يمكن أن يحيل إليها، وثانيهما، الحكم على كتاب أبو الوليد بن رشد الموسوم بتهافت التهافت بأنه متهافت، ولا أقصد أن كل ما جاء فيه متساقط بل بعض ما جاء فيه. ذلك أنني أفهم من لفظ التهافت، أن جزءاً، أو بعض أجزاء من الشيء الموصوف بالتهافت، هو في وضع غير سليم أو متساقط
المحرر - 2015/11/03
لسنا بحاجة للوقوف طويلاً للحديث حول ضرورة الوحدة وأهميتها وموقعيتها على المستوى الديني فذلك أمر مفروغ منه وواضح لدى كل مسلم واع.لكن وبالنظر إلى الواقع التجزيئي الذي تعيشه الأمة فإن السؤال الذي يفرض نفسه بالحاح هو: ما هي الخطوة الأولى في طريق الوحدة؟ ومن أين نبدأ السير؟ ومن هي الجهةالأكثر تأهيلاً للتصدي لمهمة وحدة الأمة؟
المحرر - 2015/10/11
انشغل المثقف العربي المسلم ـ خلال القرنين الأخيرين ـ بالإجابة على عديد من الأسئلة التي لم يثرها واقعه ولم تنبثق من إطاره الفكري ونسقه المعرفي، ولم تكن نتاج ظواهر شهدها تاريخه نتج من خلالها السؤال كإشكالية تحتاج إلى حل، فقد شغل العقل المسلم خصوصاً في العالم العربي بتقديم إجابات اسلامية على أسئلة غير اسلامية واستهلك من الفكر والطاقة والزمن ما كان كافياً للدفع نحو الأمام قدماً في سبيل الاجابة على إشكالاته الحقيقية ومواجهة مشكلاته الواقعية.
محمد محفوظ - 2015/10/11
لا يختلف أحد من الناس حول ضرورة الوحدة والتوحد بين أبناء المجتمع الواحد والأمة الواحدة. لما لها من فوائد عديدة وآثار حسنة لصالح المجتمع والأمة. وتشترك في هذا الإجماع حول ضرورة الوحدة وفوائدها، جميع المدارس الفكرية والسياسية في الوطن العربي والإسلامي.
المحرر - 2015/09/15
يلاحظ أن مصطلح العولمة ليس منضبطاً أو محدداً بطريقة توافقية أو محل توافق عام. هناك تحديدات مختلفة لهذا المصطلح، وهذا الإختلاف يعود فقط للغموض الحاصل أو الإلتباس في مفهوم العولمة، ولكن يعود بوجه من الوجوه إلى أن هذا المفهوم قد خضع وهو خاضع إلى رهانات
محمد محفوظ - 2015/09/15
من الظواهر الثابتة واللازمة لكل وجود إنساني (على المستوى الفردي والجمعي) ظاهرة وجود التطلعات والأمنيات حيث يتفق غالبية البشر على هذه المسألة.. فلا يوجد كائن انساني، لا يحمل تطلعاً ما، أو يحدث نفسه بأمنية ما، إلا أن البشر يختلفون في طريقة تحقيق الأمنيات وإنجاز التطلعات فلا يكفي أن يحمل المرء تطلعاً لأن هذا قاسم مشترك بين البشر الأسوياء جميعاً.
المحرر - 2015/09/10
سؤال الهوية (....) مطروح بدرجات متفاوتة من القلق والالحاح (....) منذ أن استكمل عصر النهضة الأوروبي عناصر تحققه وبالذات منذ أن بدأ الاستعمار الغربي لبلاد المسلمين حاملاً معه مشروع نمطه الخاص البالغ ـ أحيانا ـ حد الرغبة في الاختراق لهويات الشعوب المستعمرة وتذويبها كلياً
زكي الميلاد - 2015/09/10
ما أظهره الإسلاميون من نشاط سلوكي, خلال الفترة التي سجل لهم فيها الحضور السياسي والاجتماعي الواسع, والذي أخذ وتيرة متصاعدة وسريعة مع بداية عقد الثمانينات من القرن الأخير, الحضور الذي كان هو الأبرز من بين كل التيارات والنخب السياسية والفكرية الأخرى المغايرة, بعد زمن من الغياب العلني والظهور العام.
زكي الميلاد - 2015/09/01
الفكر الإسلامي كمنظومة ثقافية حضارية، يمثل مادة حيوية في الإشتغال الفكري على النطاق العالمي اليوم، حيث يفوق من هذه الناحية، ويتقدم على أهم المنظومات الثقافية والدينية والسياسية في العالم. وفي هذا الوقت بالذات من تاريخ العالم المعاصر..
المحرر - 2015/09/01
ظهر الشيخ محمد عبده (1849 ـ 1905) في مرحلة جد خطيرة، شهدت أحداث الانهيار العظيم في الشرق الاسلامي، مذ بدأت سلسلة الهزائم تمتد في كل أجزاء الامبراطورية العثمانية التي كانت تسيطر على معظم المناطق العربية.
المحرر - 2015/09/01
نجح الخطاب الفلسفي الرشدي بمضامينه الانسانية والعالمية في التوغل خلف التحصينات الأوروبية القروسطية التي سممتها أجواء الحروب الصليبية والعداء الشديد لكل ما هو إسلامي. كان التواصل الثقافي والفكري أمراً واقعاً وحتمياً بين الشرق الإسلامي والغرب المسيحي وقام المسيحيون في الشرق بدور وسيط مؤثر في هذا التواصل، ولم يكن الموقف (المسبق، الغامض، الإشكالي، الاستريابي)
المحرر - 2015/09/01
يعد الحديث المستمر والمتصاعد عن تكوينات المجتمع المدني أمراً طبيعياً في ظل تنامي درجة الإيمان بأهمية دور مؤسسات المجتمع المدني في تحقيق أعلى مراحل التعددية، والمشاركة السياسية، والمحافظة على حقوق أعضاء الوطن الواحد، كما في تفعيل تكوينات الدولة الاجتماعية والسياسية والاقتصادية.