قراءة في العدد (38-39) من مجلة نصوص معاصرة
كتبه: الشيخ محمد عباس دهيني
حرر في: 2016/01/17
التعليقات: 0 - القراءات: 1075

خصَّصت مجلَّة (نصوص معاصرة) محور عددها المزدوج الثامن والتاسع والثلاثين (38 ـ 39) للحديث عن «فلسفة العلوم الإسلامية / القسم الأوّل»، وذلك في خمسٍ من المقالات العلميّة القيِّمة. وتتلوها دراساتٌ أخلاقيّة، وفكريّة، ولغويّة، وكلاميّة، وفلسفيّة، وتاريخيّة، متنوِّعة. ليكون الختام مع قراءةٍ في كتاب «طبّ الأئمّة» المنسوب إلى آل بسطام، للدكتور حسن الأنصاري.

تمهيد: الدِّين ومقتضيات العصر الحديث (3)

ولا يزال الكلام حول بعض العادات السائدة بين طبقاتٍ مختلفة في المجتمعات كافّةً؛ لعوامل وأسبابٍ شتّى، غير أنّهم ينسبونها إلى الدِّين الحنيف، وهو منها براءٌ، كبراءة الذئب من دم يوسف الصدِّيقعليه السلام.

وهي عاداتٌ كثيرة. وبما أنّ أكثرها تأثيراً في المجتمع ما شاع بين المتديِّنين، بل بين علماء الدِّين أنفسهم، كان لزاماً علينا تسليط الضوء على بعض تلك العادات، التي لا يزال هؤلاء يتمسَّكون بها، ويُصِرُّون عليها، ويعتبرونها من السنّة النبويّة الشريفة، فيُضْفُون من خلالها قداسةً على ذواتهم، ويتميَّزون بها عن غيرهم من المؤمنين، فيشكِّلون ـ ولو من حيث لا يشعرون ـ طبقةً اجتماعيّة خاصّة، لها عاداتُها وأزياؤها وحاجاتها الخاصّة، التي قد تفرض الكثيرَ منها تلك العادات.

كيف نفعل شيئاً لم يفعله رسول اللهexcaim؟!

بعد وفاة النبيّ الأكرم محمدexcaim سارع أمير المؤمنين عليّعليه السلام، بوصيّةٍ من النبيّexcaim، إلى جمع القرآن الكريم، حيث أصبح ذلك ممكناً بعد أن انقطع الوحي بموت الرسولexcaim، فلزم الإمام عليٌّعليه السلام بيتَه، لا يخرج إلاّ للصلاة، حيث لم ينقطع عن صلاة الجمعة والجماعة في المسجد بإمامة الخليفة الأوّل أبي بكر، حتّى جمع القرآن عن آخره، وجاء به إلى القوم، فرفضوه، فغيَّبه عنهم، فلم يَرَوْه بعد ذلك أبداً([1]).

قد يكون رفضُهم لما جمعه أمير المؤمنينعليه السلام ناشئاً عن خلافهم السياسيّ آنذاك؛ وقد يكون لرفضهم منشأٌ آخر، وهو ما تجلّى بعد فترةٍ قصيرة من الزمن، حيث استشعر القوم ضرورة تدوين القرآن الكريم بشكلٍ رسميّ، وأدركوا أنّ إهمال هذا الأمر قد يؤدّي إلى ضياع آياتٍ كثيرة من هذا الكتاب المقدَّس، فأشار عمر بن الخطّاب على أبي بكر بذلك، فرفض الخليفة الأول بادئ ذي بدء؛ محتجّاً بقوله: «وكيف أفعل شيئاً لم يفعله رسول اللهexcaim». وهكذا احتجّ أيضاً زيد بن ثابت، بعدما طلب منه أبو بكر وعمر أن يجمع القرآن، فقال: «فواللهِ، لو كلَّفوني نقل جبلٍ من الجبال ما كان بأثقل عليَّ ممّا أمرني به من جمع القرآن، فقلتُ: كيف تفعلون شيئاً لم يفعله رسول اللهexcaim»([2]).

ونلحظ في هذه القصّة حالة الخوف والإرباك التي اعتَرَتْ الخليفة؛ لأنّه سيقوم بعملٍ لم يُقْدِم عليه النبيُّexcaim في حياته، مع أنّه قد يكون للنبيِّexcaim من الأسباب الموضوعيّة والظَّرْفيّة الخاصّة ما يمنعه من ذلك، فليس كلُّ ما لم يفعله النبيُّexcaim لا يجوز للمسلمين فعله، وإلاّ فإنّ هذا يعني تعطيل أيِّ حركة تطوُّرٍ وتقدُّم وأخذٍ بالأسباب والوسائل التي تظهر تِباعاً؛ لراحة للبشريّة، وفائدة المجتمع والإنسان، وهي تتغيَّر من عصرٍ لآخر.

مفهوم السنّة النبويّة

السنّة النبويّة الفعليّة هي كلُّ عملٍ يأتي به النبيّexcaim كشريعةٍ دينيّة إلهيّة، ويقصد بإتيانه هذا أن يقتدي به المسلمون كافّةً، وفي مدى الزَّمَن. وليس كلُّ ما يقوم به النبيّexcaim هو سنّةٌ نبويّة شريفة، وينبغي الحفاظ عليه كما هو، دون أيّ تغيير.

أـ الطعام والشراب

فالنبيّexcaim كان يأكل ويشرب من طعام وشراب أهل زمانه. وقد كان للعرب أطعمتها وأشربتها، التي تختلف عن سائر الشعوب والأمم. وأين كلُّ تلك الأطعمة من طعامنا اليوم؟! فهل يجب علينا أن نعود لمثل تلك الأطعمة؛ التزاماً بسنّة رسول اللهexcaim؟!!

ولقد كانexcaim يعاف (يكره) بعض الأطعمة، ويتجنَّبها([3])، ولكنْ لم يكن تركُه لها انطلاقاً من كونه مشرِّعاً، وإنّما كان يتجنَّبها لعزوف نفسه عنها كأيِّ إنسانٍ يكره بعض الأطعمة ويحبّ بعضاً آخر منها.

ب ـ وسائل النَّقْل

والنبيُّexcaim لم يركب سيّارةً، ولا طائرةً، وإنَّما كان يركب الدوابّ المتعارَفة للنقل آنذاك، كالبعير والحصان والحمار([4])، بل إنّهexcaim كان يختار منها ما يكون متناسباً مع التواضع والزُّهْد في هذه الحياة الدنيا([5]). وذلك (التواضع والزُّهْد) هو جوهر وحقيقة سُنَّته.

فهل نلتزم بظاهر ما فعله، ونركب اليوم ـ ونحن في القرن الواحد والعشرين ـ الخيل والبِغال والحمير، ونترك وسائل النَّقْل الحديثة؟!! علماً أنّ الآية الكريمة تقول: ﴿وَالْخَيْلَ وَالْبِغَالَ وَالْحَمِيرَ لِتَرْكَبُوهَا وَزِينَةً وَيَخْلُقُ مَا لاَ تَعْلَمُونَ﴾ (النحل: 8)، فلماذا يصرّ البعض على التمسُّك بصدر الآية، ويترك ذيلها: ﴿وَيَخْلُقُ مَا لاَ تَعْلَمُونَ﴾، الذي يشير ـ في إعجازٍ بليغ عبر أخبار الغَيْب ـ إلى ما سيكون في وسائل النقل من قفزاتٍ نوعيّة لم يكن ليحيط بها العرب أو العَجَم آنذاك علماً أو خُبْراً؟! أليس ذلك مصداقاً لقوله تعالى: ﴿أَفَتُؤْمِنُونَ بِبَعْضِ الْكِتَابِ وَتَكْفُرُونَ بِبَعْضٍ فَمَا جَزَاءُ مَنْ يَفْعَلُ ذَلِكَ مِنْكُمْ إِلاَّ خِزْيٌ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يُرَدُّونَ إِلَى أَشَدِّ الْعَذَابِ وَمَا اللهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ﴾ (البقرة: 85).

ج ـ الجلوس على الأرض

والنبيُّexcaim كان يجلس على الأرض، حيث لم تكن الصِّناعة بالحال التي هي عليه اليوم، فلم تكن الكراسي والمقاعد والأرائك شائعةً، كما هي اليوم، وإنَّما كانت من مقتنيات الملوك والأمراء، وعلامةً على الاقتدار وسعة العَيْش والرفاهية، وهو ما كان يتجنَّبه النبيّexcaim؛ زهداً وتواضعاً منهexcaim. أفيحسن اليوم ـ وقد أخذ الناس بكلّ أسباب الرفاه والرَّخاء ـ أن يتجنَّبوا ذلك؛ بحجّة التأسّي بالنبيّexcaim في فعله، والالتزام بسُنَّته؟!! إنّ سُنَّته هي أنّه كان المتواضع في مشيه وجلوسه، فيجلس جلسة العبد([6])، لا يختال ولا يزهو، فإذا أراد المسلم أن يلتزم بسنّة نبيِّهexcaim اليوم فعليه أن يجلس ـ ولو على الكراسي والأرائك ـ هاشّاً باشّاً بمَنْ حوله، لا ينفخ صدره، ولا يثني عِطْفه، ولا يقطِّب حاجبَيْه، ولا يعرض بوجهه عن الناس. تلك هي روحُ سُنَّة رسول اللهexcaim التي ينبغي للمؤمن أن يتعلَّق بها في حَرَكاته وسَكَناته.

د ـ لبس النَّعْل العربيّة

يرفض بعض علماء الدين انتعال الحذاء الشائع المعروف، ويصرُّون على لبس نوعٍ من النِّعال، مغلق من الجهة الأماميّة، ومفتوح من الجهة الخلفيّة، فيسهل عليهم خلعه، وحمله معهم إلى مجالسهم. ويتخيَّر بعضُ المبرَّزين من المشايخ النَّعْل ذا اللَّون الأصفر؛ إيماناً منهم بخصائص له، قد وردَتْ في بعض الأخبار الضعيفة([7]).

وفي معرض التعليل لهذا الفعل يقول بعضُ هؤلاء: إنّ الحذاء لباسٌ أجنبيّ، قد عرفه العرب من الغرب، وينبغي للعربيّ والمسلم أن يحافظ على سنّة النبيّexcaim، الذي كان يلبس النَّعْل العربيّة (المفتوحة من الأمام ومن الجانبين). مع الإشارة إلى أنّ النَّعْل التي يلبسها بعض المعمَّمين اليوم تختلف عن النَّعْل العربيّة تماماً.

وهذا فهمٌ سطحيٌّ وساذَج للسنّة النبويّة الشريفة. فصحيحٌ أنّ رسول اللهexcaim كان يلبس النَّعْل العربيّة، ويصلّي فيهما([8])، لأنّها لا تمنع من تحقيق شروط الصلاة، فإذا كانت طاهرةً (وهي تطهر لو تنجَّسَتْ بالمشي على التراب حتّى تزول القذارة عُرْفاً) جازت الصلاة فيها([9])، لأنّها مشقوقةٌ من الجهة الأماميّة، ويمكن وضع أصابع الرجلين على الأرض أثناء السجود، فأيُّ مانعٍ من الصلاة فيها؟!

ولكنّ هذا لا يعني بحالٍ من الأحوال استحباب الصلاة فيها، خلافاً لما صرَّح به جملةٌ من الفقهاء([10])، كما لا يعني أبداً أنّ سُنَّة رسول اللهexcaim التي أراد لكلّ المسلمين أن يقتدوا بها إلى يوم القيامة هي لبس هذا النوع من النِّعال. وإنَّما كانت النَّعْل العربيّة لباساً متعارَفاً آنذاك، وهي متناسبةٌ مع حاجات العربيّ القاطن في شبه الجزيرة، حيث الحرّ الشديد، والرِّمال المتناثرة، فهي تحافظ على صحّة القدمين، لأنّها لا تمنع عنهما الهواء، ولا يتعرَّقان فيها، ولا تجتمع الرِّمال فيها، وإنّما تدخل إليها وتخرج منها بيُسْرٍ وسهولة. وما يشهد لذلك أنّ الحجّاج في يومنا هذا عندما يقصدون تلك المشاهد الشريفة يلبسون تلك النَّعْل، لما يرَوْن لها من فوائد كثيرة.

وأمّا الصلاة فيها ـ وقد فعل ذلك النبيّexcaim وأئمّة أهل البيت(عم)([11]) ـ فربما يكون اتّقاءً لحرارة الأرض الشديدة([12])، أو تحرُّزاً من نجاسةٍ محتَمَلة فيها([13]).

وممّا يشهد لعدم كون الصلاة في النِّعال العربيّة من السنّة النبويّة الشريفة ما ألمح إليه الإمام الصادقعليه السلام من أنّه «يُقال: ذلك من السنّة»([14]). وكلمة (يُقال) فيها إشعارٌ بتضعيف هذا القول، وعدم تبنِّيه من قِبَل أئمّة أهل البيت(عم)، وربما كان صادراً منهم على نحو التقيّة أو غيرها.

وخلاصةُ الكلام: لم يثبت كون لبس النَّعْل العربيّة في الصلاة أو غيرها سنَّةً نبويّة شريفة. وما يحتجّ به بعض المشايخ في هذا المقام؛ لتبرير لبسهم نوعاً خاصّاً من النِّعال، غير تامٍّ. 

وللكلام تتمّةٌ إنْ شاء الله تعالى

هذا، وقد خصَّصت مجلَّة «نصوص معاصرة» محور عددها المزدوج الثامن والتاسع والثلاثين (38 ـ 39) للحديث عن «فلسفة العلوم الإسلامية / القسم الأوّل»، وذلك في خمسٍ من المقالات العلميّة القيِّمة.

وتتلوها دراساتٌ أخلاقيّة، وفكريّة، ولغويّة، وكلاميّة، وفلسفيّة، وتاريخيّة، متنوِّعة.

ليكون الختام مع قراءةٍ في كتاب «طبّ الأئمّة» المنسوب إلى آل بسطام، للدكتور حسن الأنصاري.

كلمة التحرير

وهي بعنوان «التفكير النقديّ، محمد باقر الصدر أنموذجاً / الحلقة الأولى» (وهي محاضرةٌ ألقيت في المؤتمر الأوّل للسيد الشهيد الصدر، في مدينة قم الإيرانيّة، بدعوةٍ من مكتب الشهيد الصدر الثاني، بتاريخ 5 ـ 5 ـ 2013م. مع بعض التصرُّف والتعديل)، وفيها يبيِّن رئيس التحرير الشيخ حيدر حبّ الله أنّ التفكير ينقسم ـ بنحوٍ ما ـ إلى:1ـ التفكير المنظَّم؛ ويقع في مقابله التفكير العشوائي؛

2ـ التفكير التفسيريّ أو الفهميّ، القائم على الشرح والاستيعاب؛ ويقع في مقابله التفكير المجتزأ أو الناقص، العاجز عن الفهم؛

3ـ التفكير النقدي بأنواعه المتعدِّدة، التي سيشير إلى بعضها فيما يأتي.

وتحت عنوان «النوع الأوّل: التفكير المنظَّم (أزمة العشوائيّة)» يذكر أنّ جوهر التفكير العشوائي هو القفز من مكانٍ إلى مكان، وربطُ ما لا يرتبط، والانتقال من نقطةٍ إلى نقطة أخرى من دون وجود ترابط وتسلسل بين النقطتين. ويشير إلى أنّ كثيراً ما يكون ذلك في الخطباء الدينيّين والسياسيّين، وعند المشتغلين بالثقافة الإعلاميّة. ثمّ يخلص إلى القول: إذا راجعنا إنجازات السيد الشهيد محمد باقر الصدر في كلِّ أعماله العلميّة، وحتى شبه العلميّة ـ نظير: الإنجازات التي لا تحمل الطابع التخصُّصي ـ، فسوف نجد عنده سمةً هائلة في عمليّة التنظيم والخطو بشكلٍ تدريجي من فكرةٍ إلى فكرة أخرى، بناءً على ترابطٍ وثيق وقريب بين الفكرتين، دون قفزٍ أو اختزال.

نحن نعيش اليوم وسط ثقافة شعبيّة ومنبريّة وكتابيّة، بل حتّى وفق ثقافة نخبويّة، مليئة بالعشوائيّة.

وخلاصةُ ما أريد قوله: إنّ عشوائية التفكير قد تُفقد النقد قدرته على إصابة كبد الحقيقة، بل قد تفضي في بعض الأحيان إلى ضبابيّة الأفكار، والابتعاد عن جوهر الموضوع، وإرباك العمليات البحثية؛ بتطويل المسافات عليها.

وتحت عنوان «النوع الثاني: التفكير الفهميّ» يذكر أنّ هناك أشخاصاً رأيناهم في عموم المحافل العلميّة لديهم قدرةٌ جيّدة على النقد والتحليل، لكنّهم لا يملكون تلك القدرة على فهم ما يقوله الآخر. وهذا الأمر فنٌّ من الفنون. فمن الممكن أن يفكِّر الشخص، وينتج أفكاراً، لكنْ قد يكون عاجزاً عن فهم أفكار الآخرين.

ويؤكِّد بعد ذلك أنّ أوّل مهمّةٍ في العمليّة النقديّة هي فهم الشيء المراد نقده. وقدرة الفهم والاستيعاب ليست أمراً في متناول الجميع، ولا سيَّما إذا كان الآخر لم يُجْلِ نفسَه ويوضِّحها. وفي مثل هذه الحال لا بُدَّ من الحفر والتنقيب؛ لاستجلاء مكنون أفكاره وشرحه وتحليله. وبعد كلِّ هذا تأتي عمليّة النقد أو الموافقة.

ليخلص بعد ذلك إلى أنّه إذا جئنا إلى السيد الصدر فيكفينا كاشفاً عن وجود تفكير استيعابيّ وفهميّ لنظريّات وأفكار الأخرين عنده قدرتُه على شرحها.

وفي الختام وصيّةٌ بأنّه لكي تنتظم عمليّة التفكير لا بُدَّ من استلهام المنهج الفكريّ المنظَّم من هذا الرجل العظيم، في مقابل العشوائيّة الضاربة في أوساط الكثيرين في العالم الإسلاميّ. كما نستلهم منه أيضاً قدرة الفهم التي تحتاج إلى الصبر وعدم الاستعجال. ففي كثيرٍ من الأحيان نجد أنّ أشخاصاً كُثراً يعلِّقون على أفكار بعضهم ببعض التعليقات الكاشفة عن عدم قراءتهم، أو عدم فهم ما قاله الآخرون؛ جرّاء الاستعجال في الفهم. وهذه نقطةُ عيبٍ كبيرة جدّاً ومعقّدة.

ويقول بعد ذلك: وأعتقد أنّ هذه الخصلة عند السيد الصدر ـ وهي القدرة على البيان النابعة من القدرة على الفهم ـ يمكن أن تكون مُلْهِماً لنا في سبيل تطوير طرائق تفكيرنا، أو بتعبيرٍ أدقّ: لتجويد طرائق تفكيرنا في هذا الإطار. وللحديث تتمّة إن شاء الله تعالى.

ملف العدد: فلسفة العلوم الإسلاميّة / 1 /

1ـ في المقالة الأولى، وهي بعنوان «الفلسفة المضافة، الهويّة والمفهوم والارتباط»، للشيخ علي أكبر رشاد (أحد أبرز الشخصيات الثقافيّة في إيران، ورئيس مركز دراسات الثقافة الإسلاميّة. ساهم وشارك في الكثير من الأعمال العلميّة في مجال الفكر الدينيّ المعاصر، وله نظريّاتٌ خاصّة)(ترجمة: حسن علي مطر)، يتناول الكاتب بالبحث العناوين التالية: تمهيد؛ أوّلاً: التعريف؛ ثانياً: موضوع ومساحة الفلسفات المضافة؛ ثالثاً: بنية ومسائل الفلسفات المضافة؛ تنظيم مباحث فلسفة الدين؛ بنية فلسفة الثقافة؛ محاور وأبحاث فلسفة المعرفة الدينيّة؛ بنية فلسفة الفقه؛ فهرسة أمّهات مباحث فلسفة الفقه (الشريعة)؛ البنية الفلسفيّة لعلم الفقه؛ رابعاً: الأهداف، والفوائد، والمعطيات؛ خامساً: المنهج والاتّجاه؛ سادساً: الأنواع؛ سابعاً: نسبة وعلاقة الفلسفات المضافة بالعلوم المضافة إليها؛ ثامناً: إمكان الفلسفات الإسلامية المضافة؛ تاسعاً: ضرورة تأسيس وتوسيع رقعة الفلسفات الإسلامية المضافة؛ عاشراً: المصادر.

2ـ وفي المقالة الثانية، وهي بعنوان «فلسفة الفلسفة الإسلامية»، للدكتور الشيخ عبد الحسين خسرو ﭘناه (أستاذٌ جامعيّ، وعضو الهيئة العلميّة في مركز الدراسات الثقافيّة ـ قسم الفلسفة والكلام. له مؤلَّفاتٌ عديدة في فلسفة الدين والكلام الجديد)(ترجمة: حسن الهاشمي)، يستعرض الكاتب العناوين التالية: مدخل؛ 1ـ فلسفة الفلسفة الإسلامية؛ 2ـ بيان المفاهيم؛ أـ منهج التحقيق؛ ب ـ النظريّة؛ ج ـ الاتّجاه أو المسلك؛ د ـ المشروع أو النموذج أو المثال؛ هـ ـ السلسلة العلمية لمجموعة من القضايا المنتظمة والمشتملة على انتظامٍ مع موضوع أو محور معيّن ومحمولات مختلفة؛ و ـ العلم الباطني والشمولي؛ 3ـ الفلسفة المضافة؛ أـ اختلاف فلسفات العلوم عن فلسفات الحقائق؛ ب ـ مسائل فلسفة الحقول العلمية؛ 4ـ أنواع فلسفة الحقول العلمية؛ 5ـ ضرورة التأسيس لفلسفات الحقول العلمية؛ 6ـ الرؤوس الثمانية؛ أـ اختلاف الرؤوس الثمانية عن فلسفات العلوم؛ 7ـ أجزاء العلوم؛ 8ـ مسائل فلسفة الفلسفة الإسلامية.

3ـ وفي المقالة الثالثة، وهي بعنوان «فلسفة العلوم القرآنيّة، المفهوم والتاريخ والدَّوْر»، للدكتور علي نصيري (باحثٌ في العلوم القرآنيّة والحديثيّة)(ترجمة: حسن مطر)، نشهد العناوين التالية: تمهيد؛ 1ـ ماهية العلوم القرآنيّة؛ تعريف علوم القرآن من وجهة نظر الكاتب؛ الموارد المنشودة لنا في هذا التعريف؛ 2ـ المراحل التاريخية لتكوين العلوم التاريخية؛ أـ الامتزاج بعلوم الحديث؛ ب ـ ذكرها في مقدمة التفاسير؛ ج ـ انعكاسها في المؤلّفات المفردة؛ د ـ ظهور علوم القرآن على شكل علمٍ جامع؛ 3ـ ارتباط بعض مسائل العلوم القرآنية بسائر العلوم الإسلامية؛ أـ التاريخ والسيرة؛ ب ـ علم الحديث؛ ج ـ علم الأدب؛ د ـ علم الكلام؛ هـ ـ علم التفسير؛ و ـ علم الأصول؛ ز ـ علم الفقه؛ 4ـ منهج بحوث العلوم القرآنية؛ أـ المنهج النقلي؛ ب ـ المنهج العقلي؛ ج ـ منهج التحليل اللغوي؛ 5ـ نواقص العلوم القرآنية؛ أـ ضعف تنظيم مسائل العلوم القرآنية؛ ب ـ الضعف في احتواء المباحث.

4ـ وفي المقالة الرابعة، وهي بعنوان «فلسفة التفسير، رصدٌ لمناهج ومشاكل الدرس التفسيري»، للدكتور حميد خدابخشيان (باحثٌ متخصِّص في القرآنيّات)(ترجمة: حسن علي مطر)، يستحضر الكاتب العناوين التالية: مقدّمة؛ ماهيّة التفسير؛ آفات التفسير؛ أنواع التفسير؛ العلوم الداخلة في التفسير؛ أسباب وعلل تعدُّد التفاسير؛ أنظمة فهم القرآن (قواعد التفسير الكلاميّة)؛ الرواسب السابقة والتفسير.

5ـ وفي المقالة الخامسة، وهي بعنوان «فلسفة علوم الحديث، دراسةٌ وتحقيق في التراث الروائي عند الفريقين»، للدكتور علي نصيري (باحثٌ في العلوم القرآنيّة والحديثيّة)(ترجمة: حسن مطر)، تطالعنا العناوين التالية: مفهوم السنّة وأقسامها؛ أسباب قلّة السنّة الفعلية في مقابل السنة الشأنية؛ 1ـ جهل الناس بالمنزلة الرفيعة للمعصومين(عم)؛ 2ـ تركيز الرواة على السنّة القولية، وإغفال السنّة العملية؛ 3ـ قلّة الرواة في تدوين وضبط الأحاديث؛ أـ قلّة عدد الرواة القادرين على القراءة والكتابة؛ ب ـ غلبة الثقافة الشفهية على الثقافة التدوينية؛ ج ـ صعوبة الكتابة المتزامنة مع سماع الأحاديث؛ د ـ افتقار الرواة إلى بُعْد النظر؛ 4ـ المنع من كتابة الحديث؛ 5ـ عدم إثبات جميع السنّة المأثورة في الجوامع الحديثية الأولى؛ 6ـ الأحداث الطبيعية والاضطرابات الاجتماعية؛ تعقيدات التراث الحديثي الواصل إلينا؛ التعقيدات والآفات المشتركة بين الجوامع الحديثية للفريقين؛ 1ـ الآفات البنيوية في المجامع الحديثية لدى الفريقين؛ أـ فقدان المعيار المطلوب في تبويب وتصنيف المصادر الحديثية؛ ب ـ ضعف التنظيم بين فصول وأقسام الكتاب؛ ج ـ تجاهل التراث الروائي المشترك؛ خصائص وامتيازات الموسوعة الحديثيّة المشتركة بين الفريقين؛ 2ـ الآفات النصّية في الموسوعات الحديثية لدى الفريقين؛ أـ آفة الوضع والضعف؛ ب ـ آفة التناقض والاختلاف؛ ج ـ آفة النقل بالمعنى؛ د ـ آفة التصحيف؛ هـ ـ آفة اختلاف القراءات؛ 3ـ الآفات السَّنَدية؛ أـ اشتمال السند على الضعفاء أو المتَّهمين بالوضع والغلوّ؛ ب ـ الصعود والأفول في ذكر أسانيد الروايات؛ ج ـ عدم الدقّة في ضبط أسماء الرواة.

دراسات

1ـ في الدراسة الأولى، وهي بعنوان «الدين والأخلاق، دور الدين في خدمة الأخلاق»، للدكتور أبو القاسم فنائي (أحد الباحثين البارزين في مجال الدين وفلسفة الأخلاق، ومن المساهمين في إطلاق عجلة علم الكلام الجديد وفلسفة الدين)(ترجمة: حسن مطر)، يتناول الباحث العناوين التالية: 1ـ مدخل؛ 2ـ الدين ورؤية الإنسان إلى الحياة الدنيا؛ 3ـ بيان الصُّوَر الغيبية والنتائج الأخروية للأعمال؛ 4ـ ربط المفاهيم الأخلاقية بالمفاهيم الدينية؛ 5ـ تقديم النماذج الأخلاقية؛ 6ـ النظام الأخلاقي لعالم الوجود؛ 7ـ معرفة الإنسان الدينية؛ 8ـ دور العبادات الدينية في أخلاق المؤمنين؛ 9ـ الدين والتعليم والتربية الأخلاقية؛ 10ـ الله بوصفه شاهداً مثالياً؛ 11ـ ضبط وتعديل النزعة الأنويّة؛ 12ـ تأكيد الدين على أهمية العقل والعقلانية والأخلاق؛ 13ـ كلمةٌ أخيرة.

2ـ وفي الدراسة الثانية، وهي بعنوان «قاعدة بسيط الحقيقة، شرح المفهوم والأسس الفلسفيّة»، للشيخ محسن القمّي (باحثٌ في مجال الفلسفة والعرفان)(ترجمة: الشيخ فضيل الجزائري)، يستعرض الكاتب العناوين التالية: 1ـ مقدّمة؛ 2ـ قاعدة بسيط الحقيقة؛ 3ـ مكانة القاعدة في الإلهيّات بالمعنى الأخصّ؛ 4ـ بسيط الحقيقة كلّ الأشياء والأسماء الإلهيّة؛ 5ـ التدليل على القاعدة؛ أـ جولةٌ في تاريخ القاعدة؛ القاعدة في الرؤية الصدرائية؛ ب ـ أقسام التركيب؛ إشكالٌ؛ 6ـ رجوع كلّ الأقسام إلى التركيب من الوجدان والفقدان؛ 7ـ مقايسة بين التركيب من (الوجود والماهيّة) والتركيب من (الوجدان والفقدان)؛ 8ـ بساطة واجب الوجود (عدم تركُّبه من الوجدان والفقدان)؛ ج ـ أقسام الحمل؛ تعريف العلاّمة الطباطبائي(ر)؛ الحمل في رأي الشيخ مصباح اليزدي؛ 9ـ حمل (الحقيقة والرقيقة) وباقي أنواع الحمل؛ 10ـ حمل مفهوم على مفهوم، أو وجود على وجود؛ 11ـ موارد حمل (الحقيقة والرقيقة)؛ 12ـ حمل (الحقيقة والرقيقة) في الرؤية العرفانية؛ 13ـ الحمل في قاعدة (بسيط الحقيقة)؛ 14ـ خلاصة برهان (بسيط الحقيقة)؛ 15ـ الإشكالات الواردة على القاعدة؛ 16ـ نتائج الإطلاق الذاتي الذي يتّصف به الحقّ تعالى؛ 17ـ نظرية ملاّ صدرا النهائية في وحدة الوجود؛ 18ـ القاعدة في مرآة الآيات والروايات؛ 19ـ نتائج قاعدة بسيط الحقيقة.

3ـ وفي الدراسة الثالثة، وهي بعنوان «الاستشراق اليهوديّ، هيمنةٌ على الدراسات الإسلاميّة في الغرب»، للدكتورة فاطمة جان أحمدي (باحثةٌ في مجال الاستشراق والفكر اليهوديّ)(ترجمة: عماد الهلالي)، نشهد العناوين التالية: مقدّمة؛ تعريف الاستشراق اليهودي ـ الإسرائيلي؛ تيّار الاستشراق اليهودي الإسرائيلي؛ الاستشراق اليهودي ـ الإسرائيلي، والاعتماد على لغاتٍ أخرى غير العبريّة؛ تأثير الاستشراق اليهودي على الدراسات الإسلامية في الغرب؛ مؤسَّسات الاستشراق في (إسرائيل)؛ أـ جامعة أورشليم العبرية؛ ب ـ جامعة تلّ أبيب.

4ـ وفي الدراسة الرابعة، وهي بعنوان «التيّار التراثي التقليدي، قراءةٌ في التيّار التقليدي وفكر د. حسين نصر»، للدكتور الشيخ عبد الحسين خسرو پناه (أستاذٌ جامعيّ، وعضو الهيئة العلميّة في مركز الدراسات الثقافيّة ـ قسم الفلسفة والكلام. له مؤلَّفاتٌ عديدة في فلسفة الدين والكلام الجديد)(ترجمة: صالح البدراوي)، تطالعنا العناوين التالية: تمهيد؛ ثوابت التيار التقليدي؛ دراسات سيّد حسين نصر الدينيّة، وسلبيّاتها؛ 1ـ الإيمان بالسنّة؛ 2ـ الشريعة غير الفاعلة؛ 3ـ نظريّة الحكم المَلَكي الديني؛ 4ـ نظريّة وحدة الأديان؛ 5ـ نظريّة الكثرة الدينيّة؛ 6ـ العلم المقدَّس؛ 7ـ معارضة الحداثة؛ 8ـ معارضة النهضة الفكرية الجديدة.

5ـ وأمّا الدراسة الخامسة فهي بعنوان «التصحيف والتحريف، دراسةٌ في الوثائق والمخطوطات»، للسيد محمد جواد الشبيري الزنجاني (أحد كبار الباحثين المعاصرين في مجال علم الرجال والتراجم والتحقيق الوثائقيّ. له مساهماتٌ مشهودة ومعروفة في الحوزات والمعاهد الدينيّة)(ترجمة: د. نظيرة غلاب).

6ـ وأمّا الدراسة السادسة فهي بعنوان «الشهيد محمد باقر الصدر، فعاليّات ونشاطات في المجالين العلميّ والاجتماعيّ»، وهو حوارٌ قديم مع: السيد محمود الهاشمي (أحد كبار الفقهاء المعاصرين. مرجعٌ دينيّ بارز. من أبرز تلامذة السيد محمد باقر الصدر. له أعمالٌ اجتهادية في الفقه والأصول و...).

7ـ وأمّا الدراسة السابعة فهي بعنوان «الفلاسفة الإغريق والتوحيد، ردٌّ موجز على الشيخ جوادي الآملي»، للأستاذ محمود طاهري (باحثٌ في تاريخ الفكر الفلسفيّ)( ترجمة: وسيم حيدر).

8ـ وفي الدراسة الثامنة، وهي بعنوان «متنوِّرو الفكر الدينيّ، برزخٌ بين الإسلام والحداثة / القسم الثالث»، للشيخ مسعود إمامي (باحثٌ في الفقه الإسلامي والدراسات القانونيّة المعاصرة. له كتاباتٌ علميّة متعدِّدة)(ترجمة: الشيخ علي محسن)، يستكمل الكاتب حديثه عبر العناوين التالية: تقديم وتلخيص؛ 2ـ علاقة الإنسان بالله في دائرة التشريع؛ مقدّمة؛ أـ الاتّجاه التجديديّ والقانون الإلهيّ؛ ب ـ نقد اللاّهوت الحداثويّ من منظار أهل التنوير الدينيّ؛ ج ـ أهل التنوير الدينيّ ونقد المعارف الإلهيّة التي محورها الفقه.

9ـ وفي الدراسة التاسعة، وهي بعنوان «أهل البيت(عم) والمنطق الأرسطي»، للشيخ مرتضى مرتضوي (باحثٌ في الفلسفة والفكر الدينيّ)(ترجمة: وسيم حيدر)، تطالعنا العناوين التالية: أهل البيت(عم) والمنطق الأرسطي؛ موقع المنطق والفلسفة الأرسطية في الإسلام؛ هل يفتقر الإسلام إلى فلسفةٍ؟؛ هل من الضروري إعادة النظر في لاهوت الفلسفة الأرسطية؟؛ ضرورة معرفة المنطق الأرسطي؛ هل يجب إقامة الكلام على أسس الفلسفة الأرسطية؟؛ إن المنطق الأرسطي مبتلىً بإرسال المسلَّمات؛ توضيح؛ كاشفية البرهان الأرسطي تفصيلٌ للمجمل؛ لماذا لم يختَرْ أهل البيت المنطق الأرسطي؟.

10ـ وفي الدراسة العاشرة، وهي بعنوان «أصول المجاز في القرآن الكريم»، للدكتورة مهرناز گُلي (أستاذةٌ في جامعة سيستان وبلوشستان ـ قسم علوم القرآن)، تستحضر الباحثة العناوين التالية: مقدّمة؛ معنى المجاز؛ 1ـ اللغة؛ 2ـ في الاستعمال القرآني؛ أقسام المجاز؛ مباني استعمال المجاز في القرآن؛ 1ـ استعمال لغة العرب؛ 2ـ اتّساع المعنى؛ 3ـ علاقة المعنى في مستوى اللفظ؛ 4ـ علاقة المعنى في مستوى الجملة؛ 5ـ الجانب الجمالي والجاذبيّة في القرآن؛ 6ـ المجاز وتحسين الكلام؛ 7ـ المجاز وفهم القرآن؛ أصول استعمال المجاز؛ 1ـ اختلاف مستوى البيان في القرآن؛ 2ـ تناسب القرآن مع الثقافة الاجتماعية؛ 3ـ تعدُّد المعاني؛ 4ـ الاقتران المعنائي في المجاز؛ النتيجة.

قراءات

وأخيراً كانت قراءةٌ في كتاب (طبّ الأئمّة)، وذلك في مقالة بعنوان «من ميراث الغُلاة، كتاب (طبّ الأئمّة) المنسوب إلى آل بسطام»، للدكتور حسن الأنصاري (باحثٌ معروف، متخصِّصٌ في علم الكلام والفلسفة الإسلاميّة. ومن الشخصيات البارزة في مجال نقد النُّسَخ والمخطوطات والكتب القديمة. أحد أساتذة جامعة برلين في ألمانيا، وعضو الملتقى الدوليّ حول تاريخ العلوم والفلسفة في باريس)(ترجمة: وسيم حيدر).

هذه هي

يُشار إلى أنّ «مجلّة نصوص معاصرة» يرأس تحريرها الشيخ حيدر حبّ الله، ومدير تحريرها الشيخ محمد عباس دهيني. وتتكوَّن الهيئة الاستشاريّة فيها من السادة: زكي الميلاد (من السعوديّة)، عبد الجبار الرفاعيّ (من العراق)، كامل الهاشميّ (من البحرين)، محمد حسن الأمين (من لبنان)، محمد خيري قيرباش أوغلو (من تركيا)، محمّد سليم العوّا (من مصر)، محمد علي آذرشب (من إيران). وهي من تنضيد وإخراج مركز (papyrus).

وتوزَّع «مجلّة نصوص معاصرة» في عدّة بلدان، على الشكل التالي:

1ـ لبنان: شركة الناشرون لتوزيع الصحف والمطبوعات، بيروت، المشرّفية، مقابل وزارة العمل، سنتر فضل الله، ط4، هاتف: 277007 / 277088(9611+)، ص. ب: 25/184.

2ـ مملكة البحرين: شركة دار الوسط للنشر والتوزيع، هاتف: 17596969(973+).

3ـ جمهورية مصر العربية: مؤسَّسة الأهرام، القاهرة، شارع الجلاء، هاتف: 2665394.

4ـ الإمارات العربية المتحدة: دار الحكمة، دُبَي، هاتف: 2665394.

5ـ المغرب: الشركة العربيّة الإفريقيّة للتوزيع والنشر والصحافة (سپريس)، الدار البيضاء، 70 زنقة سجلماسة.

6ـ العراق: أـ دار الكتاب العربي، بغداد، شارع المتنبي، هاتف: 07901419375(964+)؛ ب ـ مكتبة العين، بغداد، شارع المتنبي، هاتف: 7700728816(964+)؛ ج ـ مكتبة القائم، الكاظمية، باب المراد، خلف عمارة النواب. د ـ دار الغدير، النجف، سوق الحويش، هاتف: 7801752581(964+). هـ ـ مؤسسة العطّار الثقافية، النجف، سوق الحويش، هاتف: 7501608589(964+). و ـ دار الكتب للطباعة والنشر، كربلاء، شارع قبلة الإمام الحسينعليه السلام، الفرع المقابل لمرقد ابن فهد الحلي، هاتف: 7811110341(964+).

7ـ سوريا: مكتبة دار الحسنين، دمشق، السيدة زينب، الشارع العام، هاتف: 932870435(963+).

8ـ إيران: أـ مكتبة پارسا، قم، خيابان إرم، سوق القدس، الطابق الأرضي، ت: 7832186(98251+)؛ ب ـ مكتبة الهاشمي، قم، كُذَرْخان، هاتف: 7743543(98251+)؛ ج ـ دفتر تبليغات «بوستان كتاب»، قم چهار راه شهدا، هاتف: 7742155(98251+).

9ـ تونس: دار الزهراء للتوزيع والنشر: تونس العاصمة، هاتف: 0021698343821.

10ـ بريطانيا وأوروپا، دار الحكمة للطباعة والنشر والتوزيع:            

United Kingdom London NW1 1HJ. Chalton Street 88. Tel: (+4420) 73834037

كما أنّها متوفِّرةٌ على شبكة الإنترنت في الموقعين التاليين:

1ـ مكتبة النيل والفرات: http://www.neelwafurat.com

2ـ المكتبة الإلكترونية العربية على الإنترنت: http://www.arabicebook.com

وتتلقّى المجلّة مراسلات القرّاء الأعزّاء على عنوان البريد: لبنان ـ بيروت ـ ص. ب: 327 / 25

وعلى عنوان البريد الإلكترونيّ: info@nosos.net

وأخيراً تدعوكم المجلّة لزيارة موقعها الخاصّ: www.nosos.net؛ للاطّلاع على جملة من المقالات الفكريّة والثقافيّة المهمّة.


([1]) قال السيوطي في (الإتقان 1: 161): «قلتُ ورد من طريقٍ آخر أخرجه ابن الضريس في فضائله: حدَّثنا بشر بن موسى: حدَّثنا هوذة بن خليفة: حدَّثنا عون، عن محمد بن سيرين، عن عكرمة، قال: لما كان بعد بيعة أبي بكر قعد عليّ بن أبي طالب في بيته، فقيل لأبي بكر: قد كره بيعتك، فأرسل إليه، فقال: أكرهت بيعتي؟ قال: لا والله، قال: ما أقعدك عنّي؟ قال: رأيتُ كتاب الله يُزاد فيه، فحدَّثْتُ نفسي أن لا ألبس ردائي إلاّ لصلاةٍ، حتّى أجمعه، قال له أبو بكر: فإنّك نِعْمَ ما رأيت...».

وقال الطبرسي في (الاحتجاج 1: 89، 98): «عن أبي المفضَّل محمد بن عبد الله الشيباني بإسناده الصحيح عن رجالٍ ثقة [وذكر حديثاً طويلاً، فيه:] ثمّ آليتُ على نفسي يميناً أن لا أرتدي برداءٍ إلا للصلاة، حتى أجمع القرآن، ففعلت».

وجاء في كتاب سُلَيْم بن قيس الهلالي: 146: «وعن أبان بن أبي عيّاش، عن سليم بن قيس: قال سلمان [في حديثٍ]: فلمّا رآى غدرهم، وقلّة وفائهم له، لزم بيته، وأقبل على القرآن يؤلِّفه ويجمعه، فلم يخرج من بيته حتّى جمعه، وكان في الصحف والشظاظ والأسيار والرقاع. فلمّا جمعه كلّه، وكتبه بيده، على تنزيله وتأويله، والناسخ منه والمنسوخ، بعث إليه أبو بكر أن اخرج فبايع. فبعث إليه عليٌّعليه السلام: إني لمشغولٌ، وقد آليتُ نفسي يميناً أن لا أرتدي رداءً إلاّ للصلاة، حتّى أؤلِّف القرآن وأجمعه».

([2]) روى أحمد بن حنبل في (المسند 1: 13)، عن عثمان بن عمر قال: أخبرنا يونس، عن الزهري قال: أخبرني ابن السباق قال: أخبرني زيد بن ثابت، أن أبا بكر رضي الله عنه أرسل إليه مقتل أهل اليمامة فإذا عمر عنده، فقال أبو بكر: إنّ عمر أتاني فقال: إن القتل قد استحرّ بأهل اليمامة من قرّاء القرآن من المسلمين، وأنا أخشى أن يستحرّ القتل بالقرّاء في المواطن، فيذهب قرآنٌ كثير لا يوعى، وإني أرى أن تأمر بجمع القرآن، فقلتُ لعمر: وكيف أفعل شيئاً لم يفعله رسول اللهexcaim، فقال: هو والله خيرٌ، فلم يزَلْ يراجعني في ذلك حتّى شرح الله بذلك صدري، ورأيت فيه الذي رأى عمر. قال زيد: وعمر عنده جالسٌ لا يتكلَّم، فقال أبو بكر رضي الله عنه: إنك شابٌّ عاقل، لا نتَّهمك، وقد كنتَ تكتب الوحي لرسول اللهexcaim، فاجمعه، قال زيد: فواللهِ، لو كلَّفوني نقل جبلٍ من الجبال ما كان بأثقل عليَّ ممّا أمرني به من جمع القرآن، فقلتُ: كيف تفعلون شيئاً لم يفعله رسول اللهexcaim.

ورواه البخاري في (الصحيح 5: 210)، عن أبي اليمان، عن شعيب، عن الزهري، عن ابن السباق، مثله، وساق الحديث.

ورواه البخاري في (الصحيح 6: 98)، عن موسى بن إسماعيل، عن إبراهيم بن سعد، عن ابن شهاب عن عبيد بن السباق، مثله، وساق الحديث.

ورواه الترمذي في (السنن 4: 346 ـ 347)، عن محمد بن بشّار، عن عبد الرحمن بن مهدي، عن إبراهيم بن سعد، عن الزهري، عن عبيد بن السباق، مثله، وساق الحديث.

([3]) روى الطوسي في (تهذيب الأحكام 9: 43)، بإسناده عن الحسين بن سعيد، عن ابن أبي عمير، عن حمّاد بن عثمان، عن أبي عبد اللهعليه السلام قال: «كان رسول اللهexcaim عَزوف النَّفْس، وكان يكره الشيء ولا يحرِّمه، فأُتي بالأرنب، فكرهها، ولم يحرِّمها».

وللطوسي إلى الحسين بن سعيد طرق ثلاثة، وهي:

1) المفيد والحسين بن عبيد الله وأحمد بن عبدون كلّهم، عن أحمد بن محمد بن الحسن بن الوليد، عن أبيه محمد بن الحسن بن الوليد، عن الحسين بن الحسن بن أبان، عن الحسين بن سعيد.

2) أبو الحسين بن أبي جيد القمي، عن محمد بن الحسن بن الوليد، عن الحسين بن الحسن بن أبان، عن الحسين بن سعيد.

3) أبو الحسين بن أبي جيد القمي، عن محمد بن الحسن بن الوليد، عن محمد بن الحسن الصفّار، عن أحمد بن محمد، عن الحسين بن سعيد.

([4]) قال المزّي في (تهذيب الكمال 1: 231): «وكان يركب الفرس والبعير والبغلة والحمار، ويردف خلفه عبده أو غيره...».

([5]) راجِعْ: نهج البلاغة 2: 59: «ولقد كانexcaim يأكل على الأرض، ويجلس جلسة العبد، ويخصف بيده نعله، ويرقع بيده ثوبه، ويركب الحمار العاري، ويُردف خلفه».

([6]) تقدّم كلام أمير المؤمنينعليه السلام في (نهج البلاغة 2: 59)، واصفاً رسولَ اللهexcaim: «ولقد كانexcaim يأكل على الأرض، ويجلس جلسة العبد، ويخصف بيده نعله، ويرقع بيده ثوبه، ويركب الحمار العاري ويردف خلفه».

([7]) روى الكليني في (الكافي 6: 465)، عن عدّةٍ من أصحابنا، عن سهل بن زياد، عن محمد بن عيسى، عن محمد بن عليّ الهمداني عن حنان بن سدير قال: دخلتُ على أبي عبد اللهعليه السلام، وفي رجليَّ نَعْلٌ سوداء، فقال: يا حنان، ما لكَ وللسوداء؟! أما علمتَ أنّ فيها ثلاث خصال: تضعف البَصَر، وترخي الذَّكَر، وتورث الهَمّ، وهي مع ذلك من لباس الجبّارين. قال: فقلتُ: فما ألبس من النِّعال؟ قال: «عليك بالصفراء؛ فإنّ فيها ثلاث خصال: تجلو البَصَر، وتشدّ الذَّكَر، وتدرأ الهَمّ، وهي مع ذلك من لباس النبيّين».

ورواه الصدوق في (ثواب الأعمال: 24 ـ 25)، عن أبيه(ر)، عن محمد بن يحيى، عن محمد بن أحمد، عن موسى ابن عمير، عن عبد الله بن جبلة، عن حنان بن سدير، مثله، وساق الحديث.

ورواه الصدوق أيضاً في (الخصال: 99)، عن أبيه رضي الله عنه، عن أحمد بن إدريس، عن محمد بن أحمد، عن موسى بن عمر، عن عبد الله بن جبلة، عن حنان بن سدير، مثله، وساق الحديث.

([8]) روى الصدوق في (علل الشرائع 2: 336)، عن أبيه(ر)، عن عليّ بن إبراهيم، عن أبيه، عن عبد الله بن ميمون القدّاح، عن جعفر بن محمد، عن أبيه(عما)، قال: «وكان رسول اللهexcaim إذا أُقيمت الصلاة لبس نعلَيْه، وصلَّى فيهما».

([9]) روى الطوسي في (تهذيب الأحكام 2: 233)، بإسناده عن سعد، عن أبي جعفر، عن أبيه، عن عبد الله بن المغيرة قال: إذا صلَّيْتَ فصلِّ في نعلَيْك إذا كانت طاهرةً؛ فإن ذلك من السنَّة.

وللطوسي إلى سعد بن عبد الله الأشعري طريقان، وهما:

1) أبو عبد الله المفيد، عن أبي القاسم جعفر بن محمد بن قولويه، عن أبيه، عن سعد بن عبد الله.

2) أبو عبد الله المفيد، عن أبي جعفر محمد بن عليّ بن الحسين، عن أبيه، عن سعد بن عبد الله.

وروى الطوسي أيضاً في (تهذيب الأحكام 2: 233)، بإسناده عن محمد بن عليّ بن محبوب، عن العبّاس، عن عبد الله بن المغيرة، عن أبان، عن عبد الرحمن بن أبي عبد الله، عن أبي عبد اللهعليه السلام قال: إذا صلَّيْتَ فصلِّ في نعلَيْك إذا كانت طاهرةً؛ فإنه يُقال: ذلك من السنّة.

وللطوسي طريقٌ واحدٌ إلى محمد بن عليّ بن محبوب، وهو: الحسين بن عبيد الله، عن أحمد بن محمد بن يحيى العطّار، عن أبيه محمد بن يحيى، عن محمد بن عليّ بن محبوب.

([10]) راجِعْ: المحقق الحلّي(676هـ)، المختصر النافع: 25، شرائع الإسلام 1: 55؛ الفاضل الآبي(690هـ)، كشف الرموز 1: 139؛ العلامة الحلّي(726هـ)، تذكرة الفقهاء 2: 498؛ الشهيد الأول(786هـ)، الألفية والنفلية: 101، الدروس 1: 148، الذكرى 3: 67؛ ابن فهد الحلّي(841هـ)، الرسائل العشر: 151، المهذّب البارع 1: 326؛ المحقق الكركي(940هـ)، جامع المقاصد 2: 107؛ الشهيد الثاني(966هـ)، شرح اللمعة 1: 529، مسالك الأفهام 1: 165؛ محمد العاملي(1009هـ)، مدارك الأحكام 3: 184؛ المجلسي(1111هـ)، بحار الأنوار 80: 275؛ الفاضل الهندي(1137هـ)، كشف اللثام 3: 255؛ البحراني(1186هـ)، الحدائق الناضرة 7: 114؛ الطباطبائي(1231هـ)، رياض المسائل 3: 200؛ النراقي(1244هـ)، مستند الشيعة 4: 370؛ النجفي(1266هـ)، جواهر الكلام 8: 157؛ الحكيم(1390هـ)، مستمسك العروة 5: 414؛ الخوانساري(1405هـ)، جامع المدارك 1: 280؛ زين الدين(1419هـ)، كلمة التقوى 1: 338.

([11]) روى الطوسي في (تهذيب الأحكام 2: 233)، بإسناده عن الحسين بن سعيد، عن محمد بن إسماعيل قال: رأيتُه يصلّي في نعلَيْه لم يخلعهما، وأحسبه قال: ركعتَيْ الطواف.

وروى الطوسي أيضاً في (تهذيب الأحكام 2: 233)، بإسناده عن الحسين بن سعيد، عن حمّاد بن عيسى، عن معاوية بن عمّار قال: رأيتُ أبا عبد اللهعليه السلام يصلّي في نَعْلَيْه غير مرّةٍ، ولم أره ينزعهما قطّ.

وروى الطوسي أيضاً في (تهذيب الأحكام 2: 233)، بإسناده عن سعد، عن أبي جعفر، عن العبّاس بن معروف، عن عليّ بن مهزيار قال: رأيتُ أبا جعفرعليه السلام صلّى حين زالت الشمس يوم التروية ستّ ركعات خلف المقام، وعليه نعلاه لم ينزعهما.

([12]) ويشهد لهذا الاحتمال أنّ بعض ما رُوي من صلاة الأئمّة(عم) بنعالهم كان ينقل حَدَثاً قد جرى في زمان ومكان خاصّين، وهما: وقت الزوال؛ والمسجد الحرام (خلف مقام إبراهيمعليه السلام)، وذاك موضعٌ وزمان تشتدّ فيه حرارة الأرض، فلا توطأ إلاّ بالنِّعال.

راجِعْ: ما رواه الطوسي في (تهذيب الأحكام 2: 233)، بإسناده عن الحسين بن سعيد، عن محمد بن إسماعيل قال: رأيتُه يصلّي في نعلَيْه لم يخلعهما، وأحسبه قال: ركعتَيْ الطواف.

وما رواه الطوسي أيضاً في (تهذيب الأحكام 2: 233)، بإسناده عن سعد، عن أبي جعفر، عن العبّاس بن معروف، عن عليّ بن مهزيار قال: رأيتُ أبا جعفرعليه السلام صلّى حين زالت الشمس يوم التروية ستّ ركعات خلف المقام، وعليه نعلاه لم ينزعهما.

([13]) ويشهد لهذه الاحتمالات على العموم ما رواه الكليني في (الكافي 3: 489)، عن عليّ بن محمد، عن سهل بن زياد، عن محمد بن الحسين، عن بعض الطالبيّين يلقَّب برأس المدري، قال: سمعتُ الرضاعليه السلام يقول: «أفضل موضع القدمَيْن للصلاة النَّعْلان».

([14]) فقد روى الطوسي في (تهذيب الأحكام 2: 233)، بإسناده عن سعد، عن أبي جعفر، عن أبيه، عن عبد الله بن المغيرة قال: «إذا صلَّيْتَ فصلِّ في نعلَيْك إذا كانت طاهرةً؛ فإنّ ذلك من السنَّة».

والكلام في هذه الرواية لعبد الله بن المغيرة، ولا نقطع بصدوره من الإمام المعصومعليه السلام.

إلاّ أنّ الطوسي روى في (تهذيب الأحكام 2: 233)، بإسناده عن محمد بن عليّ بن محبوب، عن العبّاس، عن عبد الله بن المغيرة، عن أبان، عن عبد الرحمن بن أبي عبد الله، عن أبي عبد اللهعليه السلام قال: إذا صلَّيْتَ فصلِّ في نعلَيْك إذا كانت طاهرةً؛ فإنه يُقال: ذلك من السنّة. ولا بُدَّ من التوقُّف مليّاً عند قول الإمامعليه السلام: «فإنّه يُقال: ذلك من السنّة»، فهل هو غير قاطعٍ بذلك؟! وهل أنّهعليه السلام لا يعرف سُنَّة جدِّه رسول اللهexcaim؟!.







التعليقات

لاتوجد تعليقات بعد



ارسل لصديق