المثقفون يعيشون هاجس الابداع في ظل الطفرة التكنولوجية
حسين السنونة- جريدة اليوم
كتبه: إدارة التحرير
حرر في: 2013/01/23
التعليقات: 0 - القراءات: 2130

يعيش بعض المثقفين والكتاب حالة صراع بين هاجس الإبداع والحضور خاصة في ظل الطفرة التكنولوجيه سواءً عبر الفضائيات او مواقع التواصل الاجتماعي،

ويؤكد بعض المثقفين أن الحرص على الحضور والإعلام يؤثر على الإنتاج الإبداعي، والملاحظ أن الكثير ممّن يزهد في الأضواء والإعلام هو الأكثر عمقاً وقيمة إبداعية ،حول هذا المحور التقينا بعددٍ من المبدعيّات لتجيء مشاركتهم كما يلي:. 
إثبات وجود
التشكيلي احمد العبدالنبي يقول: بظنّي أن الإبداع حتى يأتي أُكُلُه يجب أن يكون هاجس الحضور ملازماً له فالشاعر المبدع دون الحضور لا ينتفع بشِعره، و الفنان التشكيلي المبدع دون الحضور لا يعرف فنه ، لهذا يُعدُّ تميُّزا للمتنبي كونه جمع بين القدرة الإبداعية و القدرة على اثبات وجوده ،ولذا صار المتنبي رقماً ، و لهذا نجد قصائد و أبيات شعر على مكانتها الأدبية لا يُعرف قائلها ، لأن الشاعر فقط لديه هاجسُ الإبداع دون هاجسِ الحضور.
الزهد في الإعلام
ويقول الناقد السينمائي خالد ربيع: المثقف أو المبدع المشغول بالظهور والإعلام والإنتشار لا يكون إبداعه كاملاً أو أصيلاً أو عميقاً، يقع في دائرة الأنا الضيقة، فيصبح لا يرى ماذا يفعل، فهو يعتقد في تجربته الكمال،مما يحقق شهرة وقتية، لكنه لا يبقى للتاريخ، الأدهى من هذا: المروِّج لنفسه «لا سيما والإعلام الجديد أتاح ذلك الى مرحلة التبجح.».حقيقة الساعي وراء الشهرة أو المال لا محالة غير مؤثر، هكذا أعتقد بجزم.. فيروز كانت تقول:» شو بدكن فيِّي، إسمعوا شو بغني وخلاص.» لذلك ظلّت مبدِعةً في كل مراحل حياتها.. غالباً الزاهدون في الإعلام والظهور الرخيص يكونون أعمقَ إبداعاً وفناً وقيمة..
حرص المثقف
ويرى د. بسيم عبدالعظيم الاستاذ بكلية الآداب، أن المثقف يعاني في بلادنا العربية من التهميش مقارنةً بلاعب الكرة والممثل والمغني، ولا يحتاج هذا الأمر إلى دليل أو برهان، فنظرة على القنوات التلفازية، أو الصحف والمجلات في بلادنا تثبت ذلك، ومن هنا، فمهْما حرِص المثقف على إثبات الحضور ولو على حساب الإبداع فسيكون حضوره باهتا لا قيمة له، بينما يتوارى المبدعون الحقيقيون خجلا، وتعفّفا فلا يسألون الإعلام إلحافا، ولأن الله لا يضيع اجر من أحسن عملا فإننا نعرف قيمة مبدعينا الأصلاء بعد رحيلهم عن دنيا الزيف والخداع، وقليل هم الأدباء الذين جمعوا بين الحضور والإبداع في تاريخنا الأدبي، كامرئ القيس وعنترة العبسي وعمرو بن كلثوم، وحسان بن ثابت، والمتنبي وأبي العلاء قديما، وأمير الشعراء وشاعر النيل في العصر الحديث، حيث دوّت قصائدهم في سمع الزمان واخترقت الحجُب لتصلَ إلينا، ونردِّدها ونستمتعَ بها رغم غيابهم عنا.
الحضور الشخصي
و يطرح الروائي محمد العرفج رؤيته قائلا: من وجهة نظري يجب على المثقف أن يكون له حضورٌ إبداعي يفوق حضوره الشخصي ، وأن يكون حضوره الشخصي مكمِّلٌ لحضوره الإبداعي وليس فائقاً عليه ، وأعتقد أن هذه إشكالية نعانيها في الساحة الثقافية ،حيث نجد أن هناك من يفوق حضوره الشخصي حضوره الابداعي ، كما نجد أن هناك من لديه جفاف إبداعي يكاد أن يكون منقطعا ، في حين يتصدّر الحضور الشخصي على كثير من المبدعين ، في المقابل نجد هناك من لديه انقطاع في الحضور الشخصي مقابل إسهامه في الحضور الإبداعي ، وبعضهم يعاني من تهميش حضوره الشخصي بسبب أولئك الذين لديهم حضور شخصي طاغٍ وليس لديهم إبداعٌ يذكر!.
لعبة الزمن
ويرى الشاعر طلال الطويرقي أن الثقافة الحقيقية لا تخضع للكمِّ بقدر خضوعها للكيفية،وعلى مرّ التاريخ العربي نجد القصائد اليتيمة التي جهل صاحبها أو عرف بقوله لهذه القصيدة،وهذا دليل واقعي من إرثنا العربي الكبير.
ولذا أعتقد جازما أن المبدع الحقيقي لا يرتهن للعبة الزمن التي ترجح حضور الكم على حسب الكيف.
ومن هنا فالكيفي عادة يبحث عن الخلاصة، فيما الكمّي سيراكم الكثير من القشور في إبداعه ولو لم يكن مقتنعا بجدواها.
أمر مرفوض
فيما يؤكد الكاتب عبدالعزيز الشريف: أن على المثقف الحقيقي الذي يحمل فكراً تنويرياً أن يسجل حضوره ورسم ملامح فكره ونتاجه من خلال المنبر الذي يُطلّ منه إلى اكبر شريحة ،وهذه رسالته في الحياة حتى لوكانت مِن على رصيف الشارع البسيط – وشخصيا لا أمانع في هذا – أما الحضور للحضور و لتضخيم الذات دون فكر و رسالة وهدف، فهذا أمرٌ مرفوض تماماً لأنه يجب أن يرتبط الإبداع والحضور بعضهما ببعضٍ للوصول للناس بما يُحيي الأرض..







التعليقات

لاتوجد تعليقات بعد



ارسل لصديق