(الإمام الصدر ومشاريع النهضة) ملف (نصوص معاصرة) في اصدارها الجديد
كتبه: المحرر
حرر في: 2013/09/26
التعليقات: 0 - القراءات: 1051

تحت عنوان (الإمام الصدر ومشاريع النهضة في الفكر الإسلامي) صدر في بيروت العدد التاسع والعشرون من مجلة (نصوص معاصرة) عن مركز البحوث المعاصرة ، وهي مجلة فصلية تعنى بالفكر الديني المعاصر.

وجاء في الافتتاحية بقلم رئيس تحرير المجلة حيدر حب الله تحت عنوان: "التغيير المجتمعي: مراحله ومعالمه وأدبياته – مطالعة في ضوء القرآن الكريم": عندما تدخل حركة الدعوة والتغيير مرحلة القوة المدنية تظهر الانقسامات الناتجة عن الإحساس بطمأنينة الأقلية عند قوّتها النسبية على الأكثرية. إن الإحساس بالقوة والمنعة، والخروج من مرحلة الضعف إلى مرحلة العزّة والكرامة، يمكن أن يدفع العاملين إلى الاشتغال بقضاياهم الداخلية، بعد شعورهم براحة نسبية إزاء الخطر الخارجي. وهنا قد تبرز التمايزات بينهم في الطبائع والسليقة والمزاج وطريقة العمل، فيحدث الاختلاف بينهم. فإذا لم يكونوا ليستشعروا الخطر الخارجي ولم يديروا ويتفهموا منطقية هذا الاختلاف، فسوف تحدث تيارات متعارضة فيما بينها. إن الوحدة هذه المرّة هي وحدة المجاهدين الذين يجاهدون العدوّ الخارجي، أو أولئك الذين يجاهدون الرجعية والتخلُّف والاستبداد في الأمة. إن خروجهم أفراداً وجماعات ممزّقة يمكنه أن يضيّع قوّتهم، ويُذهب هيبتهم، أمام الخطر الخارجي والداخلي.
إنني أدعو إلى يقظة أخلاقية داخل حركة الوعي، تزيد من الضخّ الروحي لصالح نجاح المنجزات المتوقعة، وكلما ابتعدنا عن هذا الزخم الإيماني والأخلاقي والروحي صارت هناك إمكانية لتفريغ الحركة التوعوية من أهدافها السامية، كي لا نكون أمام أُحُد جديدة، تتساقط فيها منجزات بدر أمام المصالح الشخصية والفئوية للمجاهدين أنفسهم. وهنا تقع معركة بدر. هنا تبدأ طبول الحرب تُعلن من كل مكان، ويشهد الواقع مزيجاً من بدر والأحزاب.. تهويل، وتسقيط، وهجوم من جميع الجهات، وتآمر بين المتناقضات ضدّ حركة الإيمان، وسقوط كلّ المقدسات والحُرُمات، وتحشيد مدهش ضد الحركة التوعوية الإيمانية يريد إنهاء وضعها تماماً. وهنا يكون المظهر الثاني للصبر والتحمُّل، لكنه ليس صبر سكوت، إنه صبر مواجهة، ليُعلم من سيصرخ أولاً. قد يرتفع الغبار والضجيج في البداية حتى عنان السماء، ويفرّ من حول المشروع بعض الضعفاء، هرباً بنفسه ليحيا كما يراها ويسلّي نفسه بعناوين وهمية كاذبة وخادعة.
إن نقطة الانطلاق هي الثقة بالله، والإيمان العميق بأنه الكافي. إن الشعور بكفاية الله هو إيمان عميق وضروري جداً لمواجهة غزوة بدر والأحزاب، وإلا ففقدان الثقة بالله وبالقلة المؤمنة لا يجرّ إلا إلى الخسارة والتراجع. وسيجد الإنسان الكثيرين ممن يعملون على التخويف، لكن قوة الإيمان والثقة بالله تعالى تجهض عناصر التخويف هذه، وتفشل مؤثّريتها وفاعليتها، لأن المؤمن بثقته بالله سبحانه – مع اعتماده الأسباب – يرى أن وظيفته قد أنجزت، وأن الأمور لو قدّر لها أن تسير إلى مكان غير محمود فإنه يكون قد أراح ضميره أمام نفسه وأمام الأمة والتاريخ، والأهم أمام الله سبحانه.
وتحوي المجلة موضوعات التالية: "التغيير المجتمعي: مراحله ومعالمه وأدبياته، مطالعة في ضوء القرآن الكريم الحلقة الرابعة للأستاذ حيدر حبّ الله، "العلاقة الجدلية بين الاستقراء والتجربة، قراءة في المكوّنات والأسس للدكتور محمد فنائي إشكوري، "المدرسة الأصولية للسيد الشهيد محمد باقر الصدر، دراسة في المعالم والآفاق/ القسم الأول للشيخ رضا إسلامي، "الاتجاهات الكلامية في التفسير الموضوعي، مطالعة وتحليل للدكتور علي النصيري، "إطلالة على المسار التاريخي لتبويب علم أصول الفقه، من المرتضى إلى الصدر" للدكتور الشيخ مهدي على بور، "التفسير الموضوعي للقرآن الكريم، تحليل ونقد لأدلة المخالفين" للدكتور عمران عباس بور، "العقل المزدوج، قراءة في نظرية المعرفة عند السيد الصدر" للسيد إحسان الشهرستاني، "منهج دراسة المسائل الاقتصادية، الصدر انموذجاً" للدكتور أبو القاسم اليعقوبي، "الإسلام يقود الحياة، إطلالة على نتاج الشهيد الصدر حول الدين والحياة" للدكتور محمد رسول محق بلخي، "الشهيد الصدر والمبادرة الجديدة في نظام التعليم في الحوزات العلمية" للدكتور مهدي نصيري، "الشهيد الصدر ونظرية حق الطاعة، تحليل واستنتاج" للشيخ محسن غرويان، "نظرية منطقة الفراغ عند الشهيد الصدر، قراءة نقدية" للسيد علي الحسيني، "التفسير الموضوعي للقرآن الكريم، دراسة في أطروحة السيد الصدر" للدكتور غلام علي عزيزي، "الدولة الدينية عند محمد باقر الصدر" للدكتور الشيخ يعقوب علي برجي، إضافة إلى دراسات وقراءات.







التعليقات

لاتوجد تعليقات بعد



ارسل لصديق