(المرأة .. قوة التغيير القادمة) كتاب جديد للمحفوظ
كتبه: إدارة التحرير
حرر في: 2014/04/12
التعليقات: 0 - القراءات: 5204

هذا الكتاب هو محاولة لتذكير المرأة في مجتمعنا بضرورة العمل والكفاح لتحسين واقعها وتطويره على مختلف الصعد والمستويات . إذ أنه من المؤكد أن المجتمع الذي ينشد العدالة والمساواة وتساوي الفرص ، لا يمكنه إنجاز ذلك ، وهو يهمش المرأة ويغيبها عن حقوقها ووظائفها الكبرى . فإنصاف المرأة وحمايتها من العنف والتعدي وضمان حقوقها المادية والمعنوية ، هو أحد المداخل الأساسية لتحريك عجلة الإصلاح والتطور في المجتمع .

صدر عن مركز آفاق للدراسات والبحوث كتاب جديد للمفكر الشيخ محمد محفوظ بعنوان  «المرأة .. قوة التغيير القادمة» . ويقع الكتاب في 33 صفحة من القطع الصغير.

وهذا الكتاب هو محاولة لتذكير المرأة في مجتمعنا بضرورة العمل والكفاح لتحسين واقعها وتطويره على مختلف الصعد والمستويات . إذ أنه من المؤكد أن المجتمع الذي ينشد العدالة والمساواة وتساوي الفرص ، لا يمكنه إنجاز ذلك ، وهو يهمش المرأة ويغيبها عن حقوقها ووظائفها الكبرى . فإنصاف المرأة وحمايتها من العنف والتعدي وضمان حقوقها المادية والمعنوية ، هو أحد المداخل الأساسية لتحريك عجلة الإصلاح والتطور في المجتمع .

وقد صدّر المحفوظ الكتاب بمقطع من كلام  للسيدة فاطمة الزهراء عليها السلام . وتدرج الكتاب بعد ذلك لمناقشة ما يلي :

1-                   دفاعاً عن المرأة:

وفيه بين المحفوظ أن المرأة المسلمة ككيان وكقضية وكأفق ومتطلبات هي حجر الزاوية في مشروع التغيير الإيجابي في مجتمعاتنا . بمعنى أن بوابة التغيير الكبرى القادمة في الفضاء الإسلامي ، مرهونة إلى حد بعيد بالمرأة وديناميتها وفعاليتها وقدرتها على اجتراح تجربتها الجديدة . ثم تطرق المحفوظ لجملة من الخطوات المتعلقة بنقد وفحص واقع المرأة في مجتمعاتنا ، حتى تتوفر كل الأسباب التي تساهم في إنصافها وحصولها على كامل حقوقها في كل المجالات .

2-                   المرأة .. ودينامية الحقوق :

وفيه بين المحفوظ جملة من الأسباب العميقة التي تمنع المرأة من نيل حقوقها أو مشاركتها الفعالة في مشروعات البناء والتنمية في كل المجالات والحقول .

3-                   السيدة الزهراء عليها السلام .. ومسار العمل والمسؤولية :

في هذا الإطار ، أوضح المحفوظ حجم الدروس الهائلة المستوحاة من حياة السيدة الزهراء عليها السلام . إذ بيّن أن هذه المرأة العظيمة لم تقف متفرجة على انحراف الواقع السياسي للأمة ، وإنما صدعت بالحق ، وأعلنت بصراحة تامة رفضها الصريح وفضحها لمسار الانحراف . كما عملت على توعية أبناء الأمة إذا استكانوا وصمتوا ولم يطالبوا بحقوقهم ، وهذه من أهم الدروس التي ينبغي أن تستفيد منها المرأة المسلمة اليوم .

4-                   المطلوب نسوياً :

في هذا الفصل ، عرض المحفوظ جملة من الأمور والقضايا التي ينبغي للمرأة أن تقوم بها وتهيأ كل المجتمع النسوي إليها ، إن أرادت أن تقوم بدورها التاريخي في مجتمعها . كما أوضح أنه لا وصول إلى أهداف المرأة في مجتمعاتنا ، إلا بالاستمرار في مشروع البناء والتنمية للواقع النسوي ، وخلق الفعالية والدينامية الذاتية لدى آحاد النساء ، حتى يتمكنّ جميعا من بناء حقائق جديدة تدعم مشروع المرأة في إنصافها وحمايتها من التعديات والانتهاكات المادية والمعنوية .

 







التعليقات

لاتوجد تعليقات بعد



ارسل لصديق