إعلان تفاصيل الدورة 43 للقاهرة الدولي للكتاب
كتبه: إدارة التحرير
حرر في: 2011/01/25
التعليقات: 0 - القراءات: 2265

عقد د.محمد صابر عرب رئيس الهيئة العامة للكتاب مؤتمراً صحفياً للإعلان عن تفاصيل الدورة الـ 43 من معرض القاهرة الدولي للكتاب والذي تستضيفه مصربمركز المؤتمرات بمدينة نصر صباح يوم السبت الموافق 29 يناير/ كانون الثاني.

ويستمر المعرض حتى الثامن من فبراير/ شباط، ويشارك به 632 ناشرا من29 دولة منها 17 دولة عربية و12 دولة أجنبية .
وأوضح عرب أن معرض الكتاب سوف يقام على كل مكان بمركز المؤتمرات سواء القاعات المغلقة أو المكشوفة أو الحدائق، وأن الزائر له سوف يشعر أنه فى معرض لا يقل أبدا عن معرض فرانكفورت حيث يمثل المعرض نقلة حضارية هذا العام.
وأضاف أنه تم منع خلال الدورة الجديدة من المعرض أى نشاط غير الكتاب الورقى أو الكتاب الإلكترونى وما يتعلق بهم، هذا بالإضافة لسور الأزبكية والذى سيخصص له مكان خاص هذا العام ومدخل خاص به والدخول إليه مجانا.
وحول المواطنة كمحور رئيسى من محاور المعرض قال د. صابر عرب أن هذا المحور غير مقحم على النشاط وإنما محددا منذ العام الماضى، وذلك انطلاقاً من الشعور بالمسئولية الوطنية والثقافية.
وحول ضيف الشرف قال د. عرب أن الصين هى ضيف الشرف هذا العام وهى دولة كبرى، لافتاً إلى أن الصينيين قادمون بثقافتهم الضخمة من خلال برنامج ثقافى وفني متميز.
من جانبه أشار د.جانغ دى تشن: أن معرض القاهرة الدولى للكتاب هذا العام سيكون قاعدة هامة جدا للعلاقات بين مصر والصين فى مجال الطبع والنشر، موضحاً أن هناك أكثر من 110 ممثلى دور نشر و143 ممثلى الثقافة الصينية سيحضروا إلى مصر للمشاركة فى البرنامج الثقافى لدولة الصين وسيحضر معهم أكثر من 5000 كتاب من أحدث الكتب التى صدرت خلال العامين الماضيين، إلى جانب دعوة سبعة من أشهر الكتاب وثلاثة علماء لتنظيم البرنامج الثقافى.
ومن المقرر أن يقام الجناح الصينى بقاعة "نفرتيتى" وسوف تقام الأنشطة أيضا بنفس القاعة والقاعة مقسمة إلى 8 مناطق للعرض منها منطقة للكتب المختارة عن الصين وتاريخ تطورها وتطور الرموز الصينية وشكل الطباعة فى العصور القديمة ، إلى جانب منطقة تعرض كتب عن التطور الاقتصادى الذى شهدته الصين فى الفترة الأخيرة.
وتم اختيار بعض من الأساتذة الكبار والفنانين لتعليم فن صناعة التماثيل الطينية مع عرضها فى منطقة العرض، والمنطقة تشمل الأعمال المترجمة من اللغة اللصينية إلى اللغة العربية والعكس، ومنطقة عليها معرض فنى يضم 20 لوحة فنية لـ 11 فنان صينى، وفى نفس منطقة العرض ستعرض طريقة الطباعة حيث أن الصين هى أول من اخترع الطباعة .







التعليقات

لاتوجد تعليقات بعد



ارسل لصديق